المكفوفون المعطلون يرفضون عرض الحكومة ويهددون بتصعيد غير مسبوق

بيوكرى نيوز:

أعلن المكفوفون من حملة الشهادات الجامعية العاطلون من العمل في المغرب رفضهم لعرض الحكومة بتخصيص 50 منصبا لهم عبر إجراء مباراة تشغيل، خصوصا أن عددهم يتجاوز 450 شابا، رغم مطالبتهم بضرورة توظيفهم جميعاً، مهددين بالتصعيد فيالاحتجاج.

وأفادت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب، في بيان لها، بأن الحكومة أظهرت استهزاءها بالمواطنين المغاربة عموما وبالمكفوفين خصوصاً، لأنها قررت بعد الوعود التي قطعتها بتخصيص وظائف فورية للمكفوفين أثناء اعتصامهم في وزارة التضامن، أن تجري مباراة لتوظيف 50 منهم في نهاية شهر يناير 2019.

وعبرت التنسيقية عن حق المكفوفين العاطلين في التوظيف باعتباره حقا أساسيا ضامنا للكرامة الإنسانية والعيش الكريم، موردة أن "هذه المباراة أتت فقط لتضليل الرأي العام وإعطاء بهرجة للحكومة المغربية وتلميع صورتها بالخارج، خصوصاً لدى المنظمات التي لها علاقة بالمعاقين في العالم".

وهددت تنسيقية المكفوفين بأعمال تصعيدية "لم يسبق للساحة النضالية أن شهدت مثلها على مر السنين الماضية للتعبير عن غضبنا واستيائنا تجاه هذه الحكومة التي أقفلت كل الأبواب بهذا الإعلان عن 50 منصبا في المباراة المزعومة".

واعتبر مصطفى دحاني، عضو تنسيقية المكفوفين، في تصريح أن "الحكومة مست كرامة المكفوفين من ذوي الشهادات واحتقرتهم من خلال الإعلان عن مباراة تتيح توظيف 50 شخصا من بين مجموع ذوي الاحتياجات الخاصة الخريجين العاطلين من العمل".

وأوضح دحاني أن المباراة المعلن عنها من طرف الحكومة ملغومة ولا تصل إلى مستوى نضالات المكفوفون طوال شهور، مشددا على أنه "من غير المقبول أن تجازي الحكومة كل هذا الصبر والتضحيات من طرف المكفوفين بهذا العرض الهزيل والظالم".

وأفاد المتحدث بأن أول خطوة للاحتجاج بعد أن فك المكفوفون اعتصامهم السابق من فوق سطح وزارة التضامن، والذي شهد وفاة أحد المكفوفين إثر سقوطه من سطح البناية قبل بضعة أسابيع، هي العودة إلى الاعتصام في مقر الوزارة من جديد.