محطة معالجة المياه العادمة ببيوكرى تقض مضاجع الساكنة وتستمر في تلوث البيئة

رشيد بيجيكن:

لم يعد بمقدور ساكنة مدينة بيوكرى، حاضرة إقليم اشتوكة آيت باها، الصبر على توالي سنوات الإضرار بصحتهم وبالمجال البيئي المحيط بهم الناجم عن محطة مكشوفة للمياه العادمة، تقذف بمخلفات إلى خارجها، متسببة في تشكّل بِرك راكدة من مياه آسنة، تكون مرتعا خصبا لانتشار مختلف أنواع الحشرات الضارة، ناهيك عن انبعاث روائح نتنة تملأ الأرجاء وتلج بيوت الساكنة من غير استئذان، دون إغفال إحدى أهم المعضلات المتمثلة في تلويث الفرشة المائية التي تُعد مصدرا لمياه الشرب لعدد من ساكنة المداشر.

فرغم النمو العمراني الذي تشهده مدينة بيوكرى، وتزايد الكثافة السكانية بشكل لافت، أضحت معضلات بيئية تُحاصر قاطني عاصمة إقليم اشتوكة آيت باها وقطبه الإداري؛ فبعد المطرح العشوائي للنفايات المنزلية، الذي ينفث أدخنة وروائح لا تطاق تحل بمنازل الساكنة كل نهار وليل، فإن المحطة المكشوفة للمياه العادمة تزيد من الأضرار الصحية والبيئية التي تفرض على السكان رحلات علاج طويلة.

فغير بعيد عن مقر عمالة اشتوكة آيت باها، وفي حي "معلا"، لا يجد النوم طريقا إلى عيون السكان المجاورين لمحطة مياه الصرف الصحي، التي أنشئت منذ حوالي 13 سنة، الذين اشتكوا محليا وجهويا ومركزيا، إلى أن وصل صدى معاناتهم إلى منظمات دولية مانحة كانت شريكا في إخراج المشروع إلى حيز الوجود.

ظهور أسراب هائلة من "الناموس" وانتشار الروائح يرجع بالأساس، بحسب إفادات الساكنة المتضررة، إلى كون محطة معالجة المياه العادمة ببيوكرى لم تعُدْ تستوعب كميّات المياه المتدفّقة عليها، وهو ما يحول دون معالجتها كاملة من خلال أحواض المعالجة، لتفيض في الخلاء مشكّلة بِرَكاً آسنة، ومْنها تُخلق الحشرات الضارة، وتمتد أضرارها إلى المستغلات الزراعية القريبة منها وإلى بغابة الأركان، مما يُسائل الدراسات المنجزة قبل إخراج المشروع إلى حيز الوجود ومدى احترام ما جاءت به.

الصديق الناصري، فاعل جمعوي مهتم بالبيئة، قال في تصريح إن "إقليم اشتوكة آيت باها يعيش وضعا بيئيا مقلقا أمام تقاعس وضعف اهتمام المجالس الجماعية بهذا القطاع المهم، خاصة مع تزايد الكثافة السكانية التي بلغت 370.891 نسمة.

وأضاف: "على سبيل المثل، فإن الساكنة بمدينة بيوكرى وجماعة الصفا محاصرة بين سندان المطرح الجماعي ومطرقة محطة معالجة المياه العادمة، فرغم كل الأصوات التي تنادي بوضع حدّ لهذا الوضع البيئي الكارثي، فإن الجهات المسؤولة في الإقليم ما تزال تلعب دور المتفرج، أو ربما استسلمت لواقع الأمر".

وأردف المتحدث: "هنا أتساءل عن جدوى الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، الذي صدر بظهير شريف رقم 1.14.09 سنة 2014، ويمنح لكل مواطن الحق والعيش والنمو في بيئة سليمة وذات جودة، تمكن من المحافظة على الصحة والتفتح الثقافي والاستعمال المستدام للتراث والموارد التي يوفرها، إلا أن الواقع الذي نعيشه عكس ما يوجد بالقوانين ودستور المملكة".

واستطرد الناصري: "منذ سنوات ونحن نسمع حلولا أصفها بالوهمية في اللقاءات والاجتماعات الرسمية، كتشييد المطرح المشترك للنفايات، وربط محطة المياه العادمة بقنوات جماعة القليعة، هذه الأخيرة لم تنجز بعد. وبصفتي من المتضررين من هذا الوضع، أدعو المسؤولين عن الشأن المحلي إلى قضاء يوم واحد قرب هذه الكوارث البيئية ليحسوا بما تعانيه الساكنة بشكل يومي مع الروائح الكريهة وانتشار الذباب والبعوض وتلوث الفرشة المائية".

وعلى الرغم من أن المغرب كان من الدول السباقة إلى إحداث كتابة الدولة في البيئة منذ سنة 1972، وكذا تأسيس المجلس الوطني للبيئة سنة 1995، ثم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في دستور 2011، "إلا أن كل هذه المؤسسات والمجالس تبقى عاجزة أمام الوضع البيئي القاتم، الذي ما يزال ينشر أمراض الربو والحساسية والليشمانيا في الإقليم"، بتعبير الفاعل الجمعوي ذاته.4

أما الحسين فارسي، رئيس الجماعة الترابية لبيوكرى، فقال إن "مسلسلا ترافعيا طويلا انخرطت فيه الجماعة الترابية من أجل البحث عن الحلول لانشغالات السكان التي عبروا عنها، أهمها انتشار الروائح الكريهة، وتضرر الفرشة المائية بفعل تسربات المياه العادمة، وتكوّن مستنقعات من المياه خارج المحطة".

وأضاف المسؤول الجماعي أن "مشروعا بقيمة مالية تساوي 4 ملايير و400 مليون سنتيم ستعلن صفقته في غضون شهر فبراير من سنة 2019، يهم تجميع المياه العادمة (lagunage aéré)، وربط محطة بيوكرى بمصب وادي سوس عبر القليعة؛ ما سيمنع كل تسرب للمياه، وسيحدّ من المشاكل البيئية المسجلة حاليا، وتتبدّد بذلك كل المخاوف من استمرار الوضع على ما هو عليه الآن".

وفي انتظار المشروع الذي من شأنه أن يرفع الضرر عن سكان بيوكرى وواد الصفا، يستمر هؤلاء في نيل قسط آخر من "العذاب" البيئي، متسلّلا إلى صحتهم بطريقة مباشرة عبر مياه ملوثة من الفرشة، أو بشكل غير مباشر انطلاقا من استقبال أعضاء تنفسهم لروائح نتنة، أو أيضا عبر ما تُلحقه لسعات الحشرات من أذى متواصل لأجسادهم ناقلة إليهم أمراضا جلدية، يستعصي بعضها عن العلاج، لاسيما في صفوف الأطفال.