ارتفاع صاروخي في أسعار الدواجن في المغرب بسبب إعدام "ملايين الكتاكيت"

بيوكرى نيوز:

سجلت أسعار الدواجن بالمغرب ارتفاعا صاروخيا خلال هذا الأسبوع ، حيث تراوح ثمن الدجاج الحي مابين 23 و25 درهما للكيلوغرام الواحد؛ الأمر الذي خلق استياء واسعا في صفوف المواطنين، خاصة الطبقة المتوسطة،حيث تشكل اللحوم البيضاء مكونا أساسيا للنظام الغذائي لها.

وأفادت يومية “الاتحاد الاشتراكي”، في عددها الصادر اليوم الخميس (22 نونبر)، أنه في الوقت الذي يتساءل فيه المواطنون عن السبب الذي يقف وراء هذا الارتفاع «الصاروخي»؛ يحاول البعض تبرير موجة الغلاء برد الأمر إلى ارتفاع أسعار الأعلاف والتدفئة المضاعفة التي تستعمل لتسخين الدواجن لحمايتها من البرد القارس، وكثرة الطلب، في حين أن الأمر يرتبط بأكبر عملية تلاعب بسلسلة الإنتاج للمحافظة على الأسعار المرتفعة من خلال إحراق ملايين الكتاكيت تمهيدا لرفع أسعار اللحوم البيضاء بتواطؤ مع الوزارة الوصية.

وتضيف الجريدة "فقد سمحت وزارة الفلاحة لأصحاب المحاضن في الفترة الممتدة ما بين 14و18 أكتوبر 2018، بإحراق الملايين من كتاكيت اليوم الأول، لتفادي عرضها لعملية البيع.

العملية، التي تم الترخيص لها من قبل الوزارة الوصية تحت ذريعة حماية الأسعار من الانهيار، ترتب عنها، ارتفاع أثمنة الكتاكيت، وأيضا تكلفة إنتاج اللحوم البيضاء، الشيء الذي سيؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة الطبقة المتوسطة حيث تشكل اللحوم البيضاء المكون الأساسي للتغذية للسواد الأعظم من المغاربة .ومن المنتظر أن تستمر وتيرة الأسعار في الارتفاع طيلة أسبوع كامل إلى عشرة أيام، وهو ما سبق لنا أن أثرناه عندما صدر قرار حرق كتاكيت اليوم الأول شهر أكتوبر الماضي ، يقول ذات المصدر.

يذكر أن كلا من الجمعية الوطنية لمربي اللحم، والجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن طالبتا في بيان سابق لهما بمحاربة البيع العشوائي، والتصدي لظاهرة السماسرة الذين أصبحوا يتحكمون في قطاع الدواجن في الآونة الأخيرة، متحدين القانون، داعين إلى تطبيق البرنامج المعلوماتي الخاص بمراقبة تسليم الكتاكيت.

وكشفت مصادر ليومية الاتحاد الاشتراكي، أن القطاع يعيش وضعا كارثيا بعد أن استفرد أصحاب المفاقس بالقرار، وأصبحوا يتحكمون في معدلات الأسعار بمزاجية، وبحسب مصالحهم الخاصة ففي الوقت الذي يؤدون فيه 2.5 في المئة كحقوق للجمارك عند استيراد الكتاكيت من الخارج ، تفرض المصالح الجمركية نسبة 30 في المئة على باقي المربين في حال ما أرادوا استيراد الكتاكيت.

جدير بالذكر أن الاستهلاك السنوي للمغاربة من لحوم الدواجن، بلغ 18 كيلوغراما للفرد الواحد في السنة، أي ما يعادل 540 مليون كلغ، خلال عامي 2016 و2017، حسب إحصائيات رسمية للجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدجاج.