تدنيس العلم الوطني والمطالبة باسقاط الجنسية في احتجاج التلاميذ بالرباط

بيوكرى نيوز:

أخذت الاحتجاجات التلاميذية على التوقيت الجديد الذي اتخدته الحكومة، غرينتش +1، أبعادا جديدة، بعدما تواصلت لليوم السادس على التوالي.

وخرج آلاف التلاميذ اليوم في مدن مختلفة بالمغرب وهم يطوفون الشوارع، رافعين شعارات تندد بإضافة ساعة إلى توقيت المملكة، فيما تجمعت حشود منهم صباح اليوم الاثنين أمام مقر البرلمان في الرباط، في وقت أقدم فيه بعض منهم على الدوس على العلم الوطني، ورفع شعارات تطالب بإسقاط الجنسية.

ولا يطالب التلاميذ بتعديل توقيت دخولهم وخروجهم من المدارس فقط، بل يطالبون بالتراجع عن اعتماد التوقيت الصيفي على مدار العام.

و يعاقب القانون المغربي من أهان المملكة ورموزها بإحدى الوسائل الواردة في الفصل 263 من القانون الجنائي بالحبس من 6 أشهر إلى 3 سنوات، مع غرامة مالية من 10.000 درهم إلى 100.000 درهم.

وفي أول رد فعل رسمي على هذه الأحداث، قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي "إن أطرافا أخرى دخلت على خط احتجاجات التلاميذ من أجل تأجيج الوضع"

وشدد أمزازي جوابا على مداخلة لإدريس الأزمي، رئيس الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب اليوم الإثنين أن وزارته اتخذت الإجراءات اللازمة لمواكبة قرار زيادة ساعة إلى التوقيت الرسمي المغربي من خلال تحديد توقيت الدخول في الساعة التاسعة صباحا.

ودعا أمزازي الأسر المغربية إلى اقناع أبنائها بالعودة إلى مقاعد الدراسة، متمنيا لهم التوفيق في مسارهم.

من جهته، حذر إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية من "حرق العلم الوطني، وإهانة رموز الأمة من قبل بعض التلاميذ"، داعيا إلى ضرورة ترسيخ قيم المواطنة في الفضاء المدرسي.