إياب نهائي كوبا ليبيرتادوريس سيقام رسميا بملعب "البرنابيو" باسبانيا

بيوكرى نيوز : 

قرر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، مساء أمس الخميس بمقره بالعاصمة الباراغوايانية أسونسيون، تنظيم إياب نهائي كوبا ليبيرتادوريس بين الغريمين الأرجنتينيي ن "بوكا جونيورز" و"ريفير بلايت" بالعاصمة الاسبانية مدريد يوم 9 دجنبر المقبل.

وقال رئيس الاتحاد، أليخاندرو دومينغيز، في مؤتمر صحافي، إن هذه المواجهة الكروية ستقام بملعب سانتياغو بيرنابيو التابع لنادي ريال مدريد لكرة القدم يوم الأحد 9 دجنبر المقبل.

وفرض الاتحاد الإقليمي عقوبة على ريفر تشمل غرامة ب 400 ألف دولار و اللعب،ابتداء من 2019، بمدرجات فارغة خلال المقابلتين اللتين سيستقبلهما بملعبه في إطار المنافسات التي يشرف عليها الكونميبول.

وكان الكونميبول قد قرر يوم الثلاثاء الماضي أن هذه المواجهة التي كانت مقررة يوم السبت 24 نونبر الجاري قبل إرجائها على إثر اعتداء مشجعي "ريفير" على الحافلة التي كانت تقل لاعبي "بوكا" إلى ملعب "إل مونيمونتال"، ستلعب يومي 8 أو 9 دجنبر المقبل، مبرزا أن "الشروط الضرورية لم تتوفر لي قام" هذا العرس الكروي الإقليمي داخل الأرجنتين.

ودعا "بوكا" في الأيام الأخيرة إلى تطبيق قوانين اللعبة قاريا على غريمه "ريفر" الذي اعتدى مشجعوه على لاعبي "بوكا"، ويتعلق الأمر في الواقع بعقوبات قاسية من ضمنها إعلان "ريفر" فريقا خاسرا وتمكين "بوكا" من هذه الكأس القارية المماثلة لدوري أبطال أوروبا.

وقبل ثلاثة سنوات، اتخذ "الكونميبول" قرارا بإقصاء "بوكا" على إثر قيام أحد المشجعين برش مادة مصنوعة من الفلفل على لاعبي "ريفر" في مباراة بين الفريقين في الدور ربع النهائي للمسابقة القارية ذاتها احتضنها ملعب "بوكا".

وتعود أول مواجهة بين الفريقين الى العام 1913، وانتهت بفوز "ريفر" 2-1، لكن "بوكا" يتفوق في تاريخ لقاءات الفريقين بـ 88 انتصارا مقابل 81 لمنافسه، في حين انتهت 78 مباراة بالتعادل.

ونشبت مواجهات عنيفة يوم السبت الماضي بين الشرطة ومشجعي نادي "ريفر بلايت" بمحيط ملعب هذا الأخير، ورمى هؤلاء عناصر الأمن بالحجارة والعصي والقارورات الزجاجية، وردت عليهم الشرطة بإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم.

وشملت أعمال الشغب تكسير العديد من السيارات ونوافذها وسرقة المحتويات التي كانت بداخلها، فضلا عن مهاجمة الحافلة التي كانت تقل إلى ملعب "إل مونيمونتال" (التابع لريفر) لاعبي "بوكا جونيور".

ورشق مشجعون ينتمون لنادي "ريفير بلايت" الحافلة التي كانت تقل لاعبي "بوكا" نحو "إل مونيمونتال" بالأحجار ومواد أخرى حينما كانت تهم بدخول الملعب مما أدى إلى إصابة عدد من اللاعبين نقل اثنين منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج إثر هذا الاعتداء.

وتسببت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس يوم 10 نونبر الجاري في إرجاء ذهاب نهائي كأس "ليبيرتادوريس" إلى اليوم الموالي.

وانتهت مباراة الذهاب التي احتضنها معقل "بوكا" ممثلا في "لا بومبونيرا" يوم 11 نونبر الجاري بالتعادل 2-2. 

ولتفادي حدوث أعمال عنف بين أنصار الفريقين، تقرر عقد مبارتي الذهاب والإياب بحضور مشجعي الفريق المستضيف الذين سيكون باستطاعتهم لوحدهم متابعة أداء فريقهم انطلاقا من المدرجات.

وحجز ممثلا كرة القدم الأرجنتينية قبل أسابيع بطاقتيهما على حساب ممثلي البرازيل، إذ تمكن "ريفر بلايت" من الوصول إلى نهائي "ليبرتادوريس" بفوزه على مضيفه "غريميو بورتو أليغري"، حامل اللقب 2-1 إيابا بعدما كان خسر 0-1 ذهابا في بوينوس أيريس، ولحق به "بوكا جونيوز" بتعادله مع مضيفه "بالميراس" 2-2 إيابا بعد أن تغلب عليه 2-0 ذهابا في بوينوس أيريس.

ويعود الفوز الأخير ل "بوكا جونيورز" بلقب المسابقة إلى 2007 عندما ظفر بلقبه السادس، ويسعى إلى معادلة الرقم القياسي الذي بحوزة النادي الأرجنتيني إنديبنديينتي صاحب 7 ألقاب في المسابقة.

يذكر أنها المرة الأخيرة التي سيقام فيها الدور النهائي ل "كوبا ليبرتادوريس" بنظام الذهاب والإياب، حيث تقرر اعتماد نظام المباراة النهائية اعتبارا من العام المقبل من هذه التظاهرة الرياضية التي ستسضيفها العاصمة الشيلية سانتياغو.