مناسبة العلاّمة الحاج الحبيب التنالتي تتجدد في ذكراها الثالثة والأربعين

بيوكرى نيوز: 

نظمت جمعية المدرسة العتيقة سيدي الحاج الحبيب بتعاون مع المجلس الجماعي لتنالت والسلطة المحلية والإقليمية وبتنسيق مع المجلس العلمي ومندوبية الإقليمية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اشتوكة أيت باها النسخة السنوية لذكرى وفاة العلامة القطب الصوفي سيدي الحاج الحبيب الذي يصادف سنويا تاريخ 25 و26 محرم .

وقد حج إلى مركز تنالت منذ الثلاثاء أفواجا من الزوار وطلبة المدارس العتيقة من كل فج عميق، إضافة إلى أعيان المنطقة وساكنة القبائل المشكّلة لايت صواب، والقبائل المجاورة ، كما عرف مركز سوق تنالت حركة تجارية واقتصادية وتواجد باعة ومواد مختلفة تزامنا مع الذكرى السنوية.

وبتنسيق بين المجلس الجماعي لتنالت والسلطات المحلية والإقليمية والدرك الملكي والقوات المساعدة تم توفير الأمن والتنظيم داخل المركز وبمرافق المدرسة العتيقة ومحيط تنالت من أجل تسهيل المأمورية لزوار وساكنة المنطقة ولإنجاح ذكرى وفاة العلامة الحاج الحبيب.


ويوم الجمعة 05 أكتوبر 2018 اليوم الأول من الذكرى رسميا ، عرف مسجد تنالت مباشرة بعد صلاة المغرب كلمات بالمناسبة ودروس في الوعظ والإرشاد، وقراءات في سيرة المرحوم ومكارمه.

وفي يوم السبت 06 أكتوبر 2018 وأمام مواصلة الزيارات ذهابا وإيابا، عرفت الفترة الصباحية دروس في الوعظ والإرشاد تماشيا مع تلك السنة المحمودة التي دأب عليها منظمو هذا الحدث الديني الكبير بمنطقة أيت صواب والذي يعرف حضور أعداد كبير تعد بالآلف من مختلف المناطق والجهات .

وفي جو من الخشوع والطمأنينة تم الدعاء الختامي بالخير والسلم والأمن لكل الحاضرين رجالا ونساء وللوطن بالأمن والاستقرار وللملك بالصحة والعافية .


وفي تصريح بالمناسبة أدلى به السيد محمد اجعوض (أخضار) رئيس جمعية المدرسة العتيقة سيدي الحاج الحبيب أكد فيها بعد شكر جزيل لكل الزوار والمحسنين وطلبة القران والعلماء والسلطات المحلية والإقليمية والمجلس الجماعي والأعيان وكل من ساهم بالقليل والكثير في إنجاح هذه الدورة ، والتي تؤكد كما العادة أهمية هذا العالِم في حياته ومماته ورمزيته العلمية والدينية ، مضيفا أن هذه السنة كما العادة مرت الذكرى في أجواء حسنة .