سوس ماسة .. جهة على الورق

يوسف غريب: 

لا مبالغة في العنوان ..هو ترجمة حقيقية لجهة تقع خارج اهتمامات الدولة بكل مؤسساتها الوطنية والجهوية…بل وبكل مرارة تعبير صادق عن غياب نخبة جهوية قادرة على الدفاع عن المصالح الحيوية للمنطقة. 

فالوقائع والمعطيات كلها تشير الى ان سوس كجهة ترابية يتم التعامل معها كمنطقة مشاع، بهوية مجالية غير مستقرة... بل تكاد تكون مجهولة عند صناع القرار مركزيا الذين اضطروا إلى زيارتنا بداية الشهر الجاري للاستماع والإنصات إلينا عبر من ينتحلون صفة تمثيليتنا هناك أمام المركز...لأن الزيارة في رمزيتها أعطت لنا الدليل على أن حكومتنا الموقرة ذهبت ضحية عدم قيام كل هذا الحجيج بدورهم التبليغي في جلب منافع للجهة والدفاع عن مصالحها حسب الشرع والقانون كما يقال... 

من هنا جاءت هذه الحصص البادخة من الاستماع بل وتأطير هذا السوق التواصلي بكل ظواهره الصوتية كمرحلة أولى للتفكير في هذه الجهة التي تم اكتشافها حديثا.. 

مرحلة ضرورية وأساسية قبل الالتحاق إلى أهم الحواضر والمدن المغربية التي تعرف الجيل الرابع من التأهيل والتثمين لتراثها اللامادي وخاصة المدن التاريخية العتيقة... وهو البرنامج الذي أطلقه صاحب الجلالة بمراكش بحر هذا الاسبوع... وطبعا أصبحنا نحن ساكنة ما بعد السكة الحديدية واعون كل الوعي الآن بأن حقنا من هذه البرامج الكبرى لم يصل بعد، فنحن ما زلنا في مرحلة الإستماع أي مرحلة ما قبل التفكير في المشاريع بل الأخطر من كل هذا هوالاحساس بأن الجهة حديثة العهد بتاريخ البلد ولا عمق حضاريا لها إسْوة ببقية المدن المغربية الأخرى...وأكد أجزم پأن هذا التجاهل والإقصاء في عمقه إهانة مباشرة لكل الفعاليات والنخب التي حضرت ذلك السوق الكلام وضحِك على ذقوننا نحن البؤساء في الجهة فلم يعد الأمر هو غياب نخبة جهوية أو تجاهل متعمٌد مركزيا لقد أصبح الأمر مألوفا.... لكن أن يتم إقصاء حاضرة تزنيت مهد دولة المرابطين.... ومدينة الحسن الأول ومركز ثقافي بعمق أفريقي يمتد إلى تومبوكتو...وبنفس المكانة أيضا نستحضر حاضرة تارودانت وإنجازات دولة السعديين... والموحدين كل هذه المكانة التاريخية للجهة في بناء الدولة المغربية غير كاف... وغير مقنع كمدن عتيقة بكل هذه المقومات الحضارية السالفة الذكر....دون أن ننسي قصبة أكادير أوفلا والحصان المنيع لمقاومة البرتغال....وغيره من النآثر التاريخية بالجهة.. والفردية إلى حد بعيد... كايكودار والقصور الشاهدة على تجدر الفعل الإنساني بالمنطقة... 

فلا أحد ممن يصنفون قسرا ضمن النخبة الجهوية بمختلف تلاوينهم ومواقعهم ووضعهم الاعتباري داخل هرم الدولة عبروا عن موفقهم من هذا القرار الاحجافي .. 

وبصدق لم يفاجئني هذا الموقف السلبي لما يسمى بنخبة سوس لأنها كانت دائما غائبة في الدفاع عن مصالح الجهة أكثر مما كانت حاضرة في توسيع مصالحها. 

أمام هذه المرارة أقترح حل هذه الجغرافيا والحاق اطرافها الى باقي الجهات ما دامت انها مخطوطة فقط على الورق / في الورق…على الاقل سنستفيذ من المشاريع المهيكلة في هذه الجهات، سواء ما التحق بجهة الصحراء او بجهة مراكش وهو اقتراح سيحررنا من هذه العقوبة الجماعية والحصار المضروب عليها ومن كل الجوانب، وإلا فإن تأسيس أكاديمية لركوب الأمواج باكادير مناسبة للتعلم والتمرن استعدادا للهروب الجماعي من الجهة، لأن بلاد الفقر تهجر.