ورزازات.. الزربية الواوزكيتية تحت مجهر 30 خبير من المغرب وألمانيا

عبد الرحيم البصير: 

نظمت غرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي مناظرة جهوية حول الأفاق المستقبلية لقطاع الصناعة التقليدية بالجهة ووسائل تطويرها في موضوع “الزربية القروية بين الحمولة الثقافية وإشكالية التسويق”، شارك فيها حوالي 30 خبير من المغرب و ألمانيا، وذلك، حيث أدلى الخبراء بدلوهم في مجال قطاع الزرابي.

وتضمن برنامج المناظرة تقديم ثلاث عروض تتمحور حول : قطاع الزرابي وأفاق التسويق : الزربية الواوزكيتية نموذجا، آليات وتقنيات تسويق الزربية على الصعيد العالمي، مواصفات الزربية القابلة للتسويق بالسوق الألمانية.

وقال مصطفى الدريسي رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت قال خلال كلمة له بالمناسبة أن التظاهرة تسعى للتعريف بالمنتوج التقليدي للمدينة و فتح أسواق جديدة لتسويقه، خدمة للصانع التقليدي بشكل مباشر و خدمة للقطاع السياحي بشكل غير مباشر، و ضمان مزيد من الاحتكاك بين مهنيي الصناعة التقليدية المحليين و نظراؤهم من باقي المناطق الأخرى، وتبادل الخبرات بين الصناع التقليديين المغاربة والأجانب، وتحفيزهم على بذل المزيد من المجهودات للإرتقاء بالمنتوج المغربي إلى مستوى التنافسية على الصعيد الدولي.

هذا وسلط الدريسي الضوء على المؤسسات الرئيسية خصوصا الغرف المهنية و في الدرجة الأولى غرفة الصناعة التقليدية التي تعتبر الأداة الأساسية للنهوض بأوضاع الصانع التقليدي، والتي يجب أن تقدم برامج و مبادرات لتحرير القطاع من بؤرة اليأس و التراجع، من خلال الدور المنوط بها تماشيا مع القانون المؤسس للغرف.

وأختتم الدريسي مؤكدا على ضرورة توفر الصانع التقليدي على إطار قانوني من الدرجة الأولى يحميه و يحمي القطاع وانطلاقا من الإيمان الراسخ بأن أية حماية، لا يمكن أن تتحقق بدون آليات قانونية وحمائية عادلة.