قضية فتاة اداوكنظيف .. علاقة جنسية رضائية ام استغلال جنسي

بيوكرى نيوز: 

خلقت قضية فتاة ادواكنظيف التي قال ذويها انها تعرّضت للاغتصاب من طرف احد الرعاة الرحل، ضجة وسط ساكنة جماعة اداوكنظيف واشتوكة ايت باها عموما، حيث لم يستبعد متتبعوا القضية، الاغتصاب، لما يُعرف عن بعض الرعاة الرحل من استغلال وتجاوزات واعتداءات تطال اراضي وساكنة اشتوكن. 

تحريات امنية قالت ان الموضوع يتعلق بعلاقة جنسية خارج اطار الزواج، حيث ان الفتاة المعنية والبالغة من العمر 37 سنة، تقدّمت بشكاية امام الدرك الملكي لايت باها تبين من خلالها انها حامل نتيجة علاقة جنسية خارج إطار الزواج مع راعي ماعز يقيم مع قطيعه قرب منزل المشتكية. 

متتبع لقضية الفتاة لم يستبعد ان يكون الامر استغلالا جنسيا حيث ان الفتاة تعاني من مرض نفسي ومن البُكم، ومن المرجح ان يكون المتهم استغل هذا الامر فضلا عن استغلاله لعلاقته الجيدة مع ساكنة المنطقة الذين يُسدون له بعض الخدمات كمده بالماء البارد او شحن الهاتف بين الفينة والاخرى. 

واعتبر المتحدّث وهو فاعل جمعوي، ان ممارسة المتهم الجنس مع الفتاة لا يمكن ادراجه ضمن علاقة جنسية رضائية وانما ضمن الاستغلال الجنسي كون الفتاة تعاني من اضطرابات نفسية وامراض اخرى كالربو وفقر الدم، حسب ما تم معاينته، وهو ما اكّدته شهادة الشهود. 

يشار ان عناصر الدرك الملكي انتقلت الى المكان الذي يقيم فيه الراعي المذكور وتبيّن انه غادر الى وجهة غير معلومة، حيث تم تحديد هويته وتم اصدار مذكرة بحث في حقه للقبض عليه بتعليمات من النيابة العامة التي امرت كذلك باجراء خبرة طبية جديدة على المشتكية.