مديرو ومديرات التعليم باشتوكة ينذرون باغلاق هواتف الخدمة و الدخول في اعتصام

بيوكرى نيوز:

بالتزامن مع بداية الموسم الدراسي الجديدة، هددت جمعيات مديرات ومديري التعليم العمومي باشتوكة ايت باها، بتنظيم وقفة احتجاجية مرفوقة باعتصام امام مديرية التربية والتكوين المهني باشتوكة ايت باها، بعد عقدها اجتماعا تنسيقيا يوم أمس الاربعاء.

وقالت هذه الجمعيات الجمعيات في بيان توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه، "أن اطر الادارة التربوية بالاقليم انخرطوا بشكل مميز في انجاح الدخول المدرسي رغم التحديات والاكرهات الكثيرة" معلنتا عن "نجاح المحطة النضالية الاولى بالمقاطعة الشاملة للاجتماعات والتكوينات اقليميا وجهويا والمحطة الثانية في شكل مقاطعة البريد الورقي والالكتروني بداية من 17 شتنبر الجاري باستثناء المستعجل منه".

ويضيف البيان "أن امام هذا الواعي المسؤول من طرف اطر الادارة التربوية بالاقليم، تفاجأ الجميع باقدام المديرية الاقليمية على تعطيل ارقام الهواتف المهنية للمؤسسات التعليمية التي يديرها اعضاء لجنة اليقظة بالرغم من خلو البيان الاقليمي بتاريخ 2 شتنبر من أي رقم هاتف".

و نوه البيان "بالانخراط الكامل لاطر الادارة التربوية في البرنامج النضالي المسطر، واستنكار ما وصفته الجمعيات الثلاث بالاجراء المستفز للمديرية في تعطيل الهواتف دون سابق انذار باعتبارها من طرف المسؤول الاقليمي للمديرين وليست وسائل ضرورية للعمل" كما حملت ذات الجمعيات المسؤولية الكاملة للمدير الاقليمية للتعليم باشتوكة ايت باهالما سيترتب عن تعطيل هواتف المؤسسات من تبعات الطوارئ والحوادث المدرسية وتهديد امن المؤسسة وتعطيل مصالح المرتفقين والتواصل مع الشركاء".

وإضافة الى المحطة النضالية التي اعلنت عنها هذه الجمعيات في بيان سابق، اعلنت هذه لاخيرة كذلك في بيانها الجديد عن "التصعيد وموصلة برنامجها النضالي المسطر وطنيا، والانسحاب من مجموعة "مديري ومديرات اشتوكة" الخاصة على الواتساب وكذا صفحة المديرية على فايس بوك، ودعوة جميع مديري الاقليم لاقفال الهواتف الوظيفية بشكل انذاري لمدة اسبوع من 1 اكتوبر الى 6 اكتوبر القادم، في افق تعطيلها بشكل نهائي حسب وصف البيان تضامنا تضامنا مع المديرين الذين طالهم قرار توقيف خدمة الهاتف الوظيفي ، و تنظيم اعتصام امام المديرية الاقليمية بمدينة بيوكرى، والذي ستعلن عن تاريخه لاحقا.

واختتم البيان" بتثمين مساندة الاطارات النقابية لنضالات الادارة التربوية، ودعوة الجميع للمزيد من الحيطة والحذر ورص الصفوف دفاعا عن المكتسبات وضدا على عقليات يطبعها المزاجية البيروقراطية"في انتظار فتح حوار جدي ومسؤول للاستجابة لمطالب أطر الإدارة التربوية الابتدائي والإعدادي والثانوي من طرف الوزارة الوصية.