مؤلفات الدغيرني محور يوم دراسي بتزنيت

بيوكرى نيوز : 

تكريما للمحامي والكاتب والمناضل الامازيغي احمد الدغيرني، نظمت جمعية “أنامور” يوما دراسيا يوم السبت فاتح شتنبر بتزنيت، تمحور حول تقديم وقراءة الانتاج العلمي للأستاذ الدغيرني في مجال الثقافة الامازيغية والقانون والسياسة والتاريخ والأدب من طرف نخبة من الأساتذة والباحثين الشباب، معظمهم نشطاء في الحركة الامازيغية..

وتضمن محتوى اليوم الدراسي تقديم 19 عرضا، أحاطت بالتجربة النضالية والابداعية للمحتفى به من جميع الجوانب والزوايا.. وهكذا تم خلال الجلسة الاولى تقديم عروض همت سبعة كتب من مؤلفات الدغيرني في التاريخ والأدب، وهي “المهدي بن تومرت: مسرحية من التاريخ” من طرف أحمد الحنبوبي، و”مسرحية عبد المومن بن علي الكومي” من طرف محمد حميدوش، وكتاب “من تراث التأليف اللغوي في المغرب” من طرف احمد بومزكو، و”الرسالة الوجيزية الى الحضرة العزيزية في علوم الخلافة” من طرف عبد العزيز ياسين، ثم المجموعة القصصية “دموع الغولة” من طرف الحسين الطالب، ورواية “مدينة الفناء” من طرف سعيد أوشن، بالإضافة الى قصة مترجمة من الأدب الانجليزي بعنوان “روميو وجولييت” من طرف عبد الله رشدي..

أما الجلسة الثانية من اليوم الدراسي فتضمنت خمس عروض في مجال السياسة والقانون، حيث قدم حميد بوهدا كتاب “الانتخابات والأحزاب السياسية” وعبد السلام الشكري “أية حركة شعبية” ورشيد غاندي “حكومة ديمقراطية أم تناوب” وعبد الرحمان الراضي مجموعة القوانين الانتخابية بالمغرب” ثم المعجم القانوني الامازيغي بعنوان “أموال إزرفان” من طرف الطيب الفقير..


وخصصت الجلسة الأخيرة من اليوم الدراسي لقراءة مؤلفات الدغيرني في مجال الثقافة الامازيغية، حيث تم تقديم ستة عروض هي “البديل الامازيغي” من طرف علي موريف و”العمل الجمعوي الامازيغي” من طرف رشيد المتوكل و “المؤتمر العالمي الأمازيغي” من طرف سعيد الفرواح و”حراك الريف: التأصيل والامتداد” من طرف عبد الله بوشطارت واخيرا قدم ابراهيم باوش، الصحفي بالقناة الامازيغية عرضا حول التجربة الاعلامية للمحتفي به في الصحافة المكتوبة بعنوان “تجربة جريدتي “أمزداي” و”تمازيغت”..

وتميز اليوم الدراسي بحضور جمهور واسع من المهتمين قدموا من مدن مختلفة، وان حالت كثافة البرنامج وكثرة العروض من مناقشة المؤلفات بشكل واسع ومفصل من طرف الباحثين الشباب..

واختتم اليوم الدراسي بتنظيم زيارة الى زاوية سيدي وكاك بجماعة اكلو، وصولا الى الدوار، الذي ينحدر منه أحمد الدغيرني وهو دوار إكرار سيدي عبد الرحمان، الذي أنجب أعلاما مشهورة وعلى رأسهم العلامة والمؤرخ محمد بن أحمد الإكراري صاحب كتاب “روضة الأفنان في تراجم الأعيان وأخبار العين وما فيها من عجيب البنيان”، وهو كتاب قيد به تراجم طائفة كبيرة من مشاهير العلماء والرؤساء لولا ذكره إياهم لكان التاريخ غفلا منهم ومن أخبارهم.

المصدر : جريدة أخبار الجنوب.