الصدمة تدفع أما بالرباط لاستخراج جثة ابنها من القبر

بيوكرى نيوز : 

أفرجت النيابة العامة بالرباط، مساء أول أمس الثلاثاء، على سيدة ثلاثينية، بعد تقديمها في حالة اعتقال، أمام وكيل الملك، مباشرة بعد ضبطها متلبسة باستخراج جثة رضيع في شهره الثالث. 

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن السيدة التي اعتقلت من طرف حارس المقبرة، وهي تحاول مغادرتها، بعد أن نجحت في استخراج جثة ابنها، وتم تسليمها للشرطة، هي والدة الرضيع الذي دفن صباح اليوم نفسه، بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى ابن سينا حيث كان يخضع للعلاج بعد دخوله في غيبوبة نتيجة سقوطه على رأسه من فوق سرير نومها، قبل أزيد من أسبوعين، وتلقى علاجات مركزة بمستشفى ابن سينا، قبل أن تتدهور حالته في اليومين الأخيرين ويلقى حتفه في وقت متأخر من ليلة الاثنين الماضي.

السيدة التي أطلق سراحها لدواع إنسانية، تقديرا لفقدانها لابنها، ولدخولها في نوبة حزن هستيرية، تعاطف وكيل الملك مع مصابها، داعيا إياها إلى سلوك المسطرة القانونية فيما يتعلق بنقل جثة ابنها من مقبرة الرباط إلى سلا حيث تقطن. 

وعلم المصادر، نسبة إلى أحد المقربين من الأم، أنها أخبرت وكيل الملك بتأثير الصدمة عليها وهي تفقد ابنها الوحيد الذي كان يرقد بجانبها، مؤكدة أنها غير مصدقة لحقيقة وفاته، وتصر على الأقل على دفنه بمقابر سلا، وهو المبرر الذي قدمته بعد استفسارات عن دواعي نبشها قبر ابنها، واستخراج جثته حديثة الدفن.