صلاة النساء بجانب الرجال في العيد تثير الجدل في مصر

بيوكرى نيوز:

حذّرت دار الإفتاء المصرية من وقوف النساء بجوار الرجال في صلاة العيد، مؤكدة أن ذلك لا يجوز وتعدٍ صريح على الشرع.

وقالت الدار عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"أن صلاة الرجال بجوار النساء في مصلى العيد في صف واحد دون فاصل أو حاجز، تعدٍ صريح على قواعد الشرع الشريف وعلى قوانين المحافظة على الآداب العامة المنظمة لقواعد الاجتماع بين الرجال والنساء في الأماكن العامة.

وعادة ما تثير صور صلاة النساء بجانب الرجال في مصر جدلًا في الأعياد، حيث تظهر السيدات والرجال متجاورين كتفًا إلى كتف في بعض المساجد.

وكان مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية تناول تلك الظاهرة، وقال:إن حرص الرجال والنساء والأطفال على الخروج لصلاة العيد أمر محمود، لما فيه من اجتماع على الخير، وإظهار للفرح بتمام عبادة الله عز وجل، بشرط الفصل بين الرجال والنساء، فيصلي الرجال في الصفوف الأولى ثم الصبيان ثم النساء، فلا تقف المرأة عن يمين الرجل ولا عن يساره في الصلاة اتباعًا لسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.