حقيقة ما راج عن اعتقال “بيجديكن” ( فيديو )


احمد وزروتي ـ هبة بريس

فند محمد قموم محامي نائب رئيس المجلس البلدي السابق بأكادير لحسن بيجديكن الأخبار التي راجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمتعلقة باعتقال بيجديكن من طرف الشرطة القضائية.

و أكد قموم في تصريح مصور لهبة بريس أن الأمر لا يعدو يكون سوى مرافقة لبعض عناصر الشرطة لموكله لحسن بيجديكن تنفيذا لأمر المحكمة بالإحضار إلى مقرها بمدينة مراكش وهو ما تم تنفيذه بشكل حبي وأخوي دون تصفيد أو تعامل غير لائق أو شيئ من هذا القبيل، حيث يتواجد بيجديكن حاليا بين أبنائه يمارس أموره المهنية والشخصية بشكل عادي.

وأضاف قموم لهبة بريس أن القضية التي يتابع فيها موكله بيجديكن تعود إلى سنوات مابين 2003 و2009 حين وافق المجلس البلدي في إحدى دوراته العادية وباجماع الحاضرين على رفع ملتمس إلى وزارة الداخلية لإعفاء قاطني دور الصفيح والذين استفادوا من بقع أرضية من الضريبة.

غير أنه وحسب قموم دائما، فوزارة الداخلية لم تجب المجلس في الآجال القانونية مما حدا بنائب الرئيس لحسن بيجديكن إلى توقيع الرخص وإعفاء سكان دور الصفيح من مبالغ الضريبة، وهو الأمر الذي لاحظته إحدى لجن التفتيش التي حلت بمقر البلدية والتي رفعت به تقريرا للسلطات المختصة ويتم متابعة بيجديكن بتهمة تبذير الأموال العمومية.

من جهة أخرى أكد قموم أن القضية الثانية التي يتابع فيه لحسن بيجديكن تتعلق بمنحه تنازلات عن بقع أرضية تابعة للمجلس البلدي لستة موظفين تابعين للمجلس البلدي مما أثار حفيظة موظفين آخرين و رئيس المجلس البلدي آنداك ليتم رفع دعوى مباشرة على بيجديكن بتهمة عدم قانونية توقيعه وتنازله على البقع الأرضية الممنوحة لهؤلاء الموظفين.

و الفيديو الموالي يوضح بالتفصيل الزوايا الخفية في هذه القضية على لسان محمد قموم المحامي المؤازر لنائب رئيس المجلس البلدي السابق :