تتويج "كيني" بالنسخة الأولى من "ترايل أكادير أوفلا الدولي"

مصطفى رمزي : 

شهدت منطقة أكادير أوفلا أمس الأحد 15 يوليوز الجاري، تظاهرة رياضية متميزة تُعتبر الأولى من نوعها بأكادير، حيث أشرفت "جمعية سوس سبور" على تنظيم النسخة الأولى من مسابقة  في فئتي الترايل 25 كيلومتر والميني ترايل 11 كيلومتر، بمشاركة أزيد من 300 ممارس لهذا النوع الرياضي.


هذا ويمثل المشاركون في هذه المبادرة الرياضية ذات البعد البيئي والإيكولوجي، مختلف الفئات من الذكور والإناث، وينتمون فضلا عن المغرب إلى أزيد من 10 جنسيات أخرى.



كما أن هذه التظاهرة تشكل حدثا رياضيا سياحيا، بكل المقاييس، يهدف منها المنظمون النهوض بالقطاع السياحي بمنطقة أكادير أوفلا والتعريف بها كوجهة سياحية متميزة بطقسها الصحو وأشكال تضاريسها الجبلية، على اعتبار أنها مؤهلات من شأنها أن تفتح افاق تحقيق إنتعاش اقتصادي للمنطقة ككل.


وعرفت التظاهرة قبل بدايتها الرسمية، إلتفاتة وبادرة متميزة من طرف جميع المشاركين والحاضرين، حيث قاموا بقراءة الفاتحة ترحما على ضحايا زلزال أكادير، بعد تحول القصبة إلى مقبرة جماعية لرفات الضحايا من ساكنيها، شأنها في ذلك شأن بقية أحياء مدينة أكادير القديمة بعد زلزال 29 فبراير 1960.


وبخصوص النتائج التقنية للتظاهرة، فقد عاد لقب هذه النسخة، في فئة الترايل 25 كيلومتر "ذكور" للكيني كيمبوا هنري بتوقيت 1 ساعة 38 دقيقة و16 ثانية، وفي صنف "الإناث" حققت الكينية "كينتيا جيروب المرتبة الأولى بتوقيت 1 ساعة و52 دقيقة و19 ثانية، أما مسابقة الميني ترايل 11 كيلومتر في صنف "الذكور" عادت لإبن مدينة تاليوين المغربي محند فتحي بتوقيت 41 دقيقة و41 ثانية، فيما حققت لإبنة مدينة سيدي قاسم أسماء غزلان الرتبة الأولى في هذا الصنف بتوقيت 53 دقيقة و27 ثانية.


جدير بالذكر أن اللجنة المنظمة لهذا التظاهرة الجديدة بالمدينة، قد وفرت مجموعة من ظروف النقل والأمور اللوجستيكية لنجاح الترايل، إلى جانب جوائز مالية هامة للفائزين الأوائل في صنفي السباق ذكورا وإناثا.


وفي الأخير تم تتويج الفائزين بمختلف أصناف الترايل، فضلا عن تكريم بعض الداعمين لهذه التظاهرة الرياضية، إضافة إلى تنظيم وجبة غذاء على شرف كل الحاضرين بمنطقة أكادير أوفلا التي تطل على المدينة في منظر نال إعجاب المشاركين.