حزب الاستقلال بأيت ميلك يستنكر " السلوك السلطوي" لقائد أيت ميلك الجديد

بيوكرى نيوز:

أصدر الفرع المحلي لحزب الاستقلال بايت ميلك، بيانا شديد اللهجة ضد ما سماه" السلوك السلطوي الذي دشن به القائد الجديد مساره بالمنطقة"، بعد مصادرته لمواد بناء و وقف أشغال البناء بعدد من الدواوير بجماعة أيت ميلك.

وقال البيان "أن القائد أوقف أشغال البناء خارج ضوابط قانون التعمير ومساطره المعمول بها وبدون أي تنسيق مع المصالح التقنية للجماعة المحلية" مضيفا "أن ذات القائد توجه مباشرة الى مواطنين شرعوا في ترميم بيوتهم التي تتواجد بمناطق لا تستلتزم الحصول على رخصة البناء والتي خربتها الفيضانات المتتالية التي تشهدها المنطقة، بعد طول انتظار لدعم الدولة".

تدخل القائد حسب البيان "خلف استياءا عميقا في نفوس الساكنة والفعاليات الجمعوية والمنتخبة التي كانت تنتظر من المسؤول الترابي بدل الاقدام على هذه الخطوة غير محسوبة العواقب، المبادرة الى التواصل معها حول القضايا التي تستأثر باهتمامها وبحث سبل التعاون لحلحلتها كالرعي الجائر والامن وحماية المنطقة من الفيضانات".

فرع الحزب أعتبر "المنطقة منكوبة" بسبب ما وصفه بـ"الاوضاع المعيشية الصعبة التي تنو تحت عبئها الساكنة جراء الجفاف واستنكافها عن الحرث بسبب الاعتداءات المتتالية لجحافل قطان الابل والغنم" وغياب فضاءات لتشغيل أبناء وبنات المنطقة وضعف البنيات التحتية، مشيرا الى أن المنطقة في حاجة ماسة الى مسؤولين ترابيين يعملون الى جانب جميع الفعاليات المحلية لتوفير سبل العيش الكريم من سكن لائق و ماء وكهرباء وطرق وتعليم ما يضمن تحقيق الكرامة والانصاف الاجتماعي المجالي".

وناشد الفرع عامل الاقليم الى في ختام البيان الى" حمل هذا المسؤول الترابي على احترام القانون والاعراف المتواترة بالمنطقة والعمل على توفير شروط الاستقرار والتماسك و السلم الاجتماعيين وتجنيب المنطقة كل أسباب التوتر والاحتقان"، مبديا استعداده اللامشروط لاتخاذ كافة الخطوات النضالية المشروعة للدفاع عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للساكنة في مقدمتها حقهم في السكن في سياقه السوسيواقتصادي.