ادخنة مصانع للسمك تقض مضاجع سكان أنزا اكادير .. وجمعويون يستنكرون

بيوكرى نيوز: 

دعت الجمعية المغربية للتوجيه والبحت العلمي AMORS في بيان استنكاري، السلطات، الى تحمل مسؤوليتها بضمان توفير محيط بيئي سليم لساكنة أنزا بعد نفث إحدى معامل تحويل الأسماك حجما هائلا من الأذخنة الضارة، ما خلّف معانات لدى الساكنة، وهذا نص البيان: 

تتابع الجمعية المغربية للتوجيه والبحت العلمي AMORS بقلق كبير صدمة ساكنة أنزا طلية 72 ساعة الماضية ، نتيجة لنفث إحدى معامل تحويل الأسماك حجما هائلا من الأذخنة الضارة، حيت عاينت الساكنة سحبا كثيفة حجبت الرؤية نهارا وتسببت في خلق أجواء ضبابية، يصعب معها استنشاق الهواء، مما يحتم على المقترب من محيط هذه الوحدة الصناعية الإبتعاد قدر الإمكان بمسافة كبيرة عن محيط إنتشار هذه السحب الدخانية الخانقة.

ولعل الصور ومقاطع الفيديو المنتشرة على صفحات التواصل الإجتماعي لخير دليل على حجم معانات الساكنة إثر هذا التجاوز البيئي الشنيع ، الذي قفز على جل القوانين البيئية الوطنية، المفروض احترامها والتقيد بها ضمانا للحد الأدنى للسلامة الصحية للمواطنين.

ولا يمكن عزل هذا الحدث البيئي الخطير عن سياق جملة الخروقات البيئية الأخرى التي ترزء تحتها منطقة أنزا سواء كانت بحرية أو برية او جوية وعن الأضرار الصحية التي تسببت فيها منذ عدة عقود ماضية، مما وطن جملة من الأمراض التنفسية أبرزها مرض السيليكوز وأمراض الربو بمختلف أنواعها.

وإذ ننوه أن جمعية AMORS حاصلة على جائزة الاميرة للا حسناء عن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ومنخرطة بقوة في الشأن البيئي بانزا، فإننا نستنكر بحدة هذا الانزلاق البيئي الخطير ، الذي استمر وتمادى في الوجود طيلة 3 أيام الماضية والى حدود كتابة هذا البيان الاستنكاري. 

ومنه تدعو الجمعية المغربية للتوجيه والبحث العلمي بأنزا جل السلطات الى تحمل مسؤوليتها بضمان توفير محيط بيئي سليم للساكنة والزوار ولاسيما تطبيق مقتضيات القوانين والمعاهدات التي وقعت عليها الدولة لحماية البيئة خاصة بعد احتضان بلادنا لقمة المناخ COP22 كدليل على التزامها التام باحترام المعايير الدولية لحماية البيئة من الانبعاثات الغازية السامة.

وتؤكد الجمعية انها لن تدخر جهدا للمشاركة في جميع الأشكال النضالية المتاحة قانونا للدفاع عن الوضع البيئي بانزا وتطالب بالقيام بدراسة لقياس جودة الهواء بالمنطقة ومدى تأثيره على صحة المواطنين باشراك فعاليات المجتمع المدني وإحدات تخصص للامراض التنفسية بالمركز الصحي لأنزا لمساعدة المصابين بأمراض السليكوز والربو.