مرافعة من أجل تيفيناغ

الطيب أمكرود:

تمثل اللغة الأمازيغية الوجه العريق للمغرب وامتداده التاريخي الكبير، فالشواهد التاريخية تشير إلى وجودها بشمال إفريقيا منذ تسعة آلاف سنة قبل اليوم، أي سبعة آلاف سنة قبل الميلاد، وهي اللغة التي شكلت الذهنية المغربية ورسمت الخريطة الطوبونيمية للأرض المغربية ولعموم شمال افريقيا. 

وتيفيناغ أبجدية عريقة استخدمها الأمازيغ في شمال افريقيا ومنطقة الساحل لكتابة لغتهم الأمازيغية منذ عصور ما قبل الميلاد، وأدت ظروف سياسية كثيرة إلى اختفائها من مجالات جغرافية كبرى، ليحتفظ بها الطوارق في جزر منعزلة بالصحراء الكبرى.

في سنة 2001، ستعتمد أبجدية تيفيناغ من قبل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كأبجدية لكتابة اللغة الأمازيغية في المغرب، وهو الاختيار الذي احتدم حوله النقاش سنة 2003 بين تيارات فكرية وسياسية مختلفة وتم تتويجه بقرار رسمي اتخذته الدولة يوم 10 فبراير 2003. فبعد مشاورات مطولة مع الأحزاب السياسية تبنت المؤسسة الملكية مقترح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية القاضي باعتماد حرف تيفيناغ. علما أن حزبين هما الاستقلال والعدالة والتنمية ظلا الوحيدين اللذين تحفظا على حرف تيفيناغ خلال المشاورات التي قادها كل من المستشارين الملكيين مزيان بلفقيه، ومحمد معتصم، مقابل موافقة أكثر من ثلاثين حزبا.
الكتابة بأبجدية تيفيناغ: لمحة تاريخية

تشكلت الكتابة الأمازيغية القديمة بحروف تيفيناغ من خلال تفاعل حضاري عميق مع مكونات ثقافة البحر الأبيض المتوسط، حيث تفاعل الحرف الأمازيغي مع الحروف البونيقية والفينيقية واللاتينية، بدليل وجود النصوص المزدوجة، غير أن هذا التفاعل العميق لا ينفي خصوصية الحرف الأمازيغي الذي يثبت شكله ونظام كتابته تفرده وتميزه باعتباره كتابة محلية خاصة بالأمازيغ سكان ربوع الشمال الإفريقي، وهي الكتابة التي تطورت بالتدريج من الشكل العمودي إلى الشكل الأفقي تأثرا منها باللغات والأبجديات الأخرى، ويثبت عراقة الكتابة عند الأمازيغ بوجود معجم أصيل غير دخيل من الكلمات في اللغة الأمازيغية ترتبط بالكتابة مثل Agwmmay(التهجي) وأراتن Arratn (المخطوطات) وتاكوري Taguri (الكلمة) وغيرها.

وابتداء من الفترة الممتدة بين القرن الثالث الميلادي والقرن السادس، بدأ انحسار الكتابة بتيفيناغ مع استمرار استعمالها عند الطوارق في المجال الصحراوي إلى اليوم، وارتبط ذلك بظهور المسيحية التي اعتنقها الأمازيغ والتي ارتبط بها استعمال اللاتينية، ونفس الشيء يقال عن مجيء الإسلام واستعمال اللغة العربية المرتبطة به، مما ساهم في تراجع وظيفة أبجدية تيفيناغ القديمة، واستمرار حضور أشكالها رمزيا في الذاكرة الجماعية، مما انعكس في الصناعات اليدوية كالزرابي والهندسة المعمارية والوشم.

خلال العصر الحديث، تمت تهيئة حروف تيفيناغ انطلاقا من الشواهد التاريخية الموجودة وكذا من اللوائح المعتمدة في عدد من المناطق وخاصة لدى الطوارق، وهي التهيئة التي أعدّت هذه الحروف لكي تلعب وظائف جديدة باعتبارها أبجدية لكتابة اللغة الأمازيغية الحديثة داخل المدرسة ووسائل الإعلام، حيث احتفظ المعهد الملكي للثقافة الامازيغية ببعض الحروف القديمة كما هي وغير شكل بعضها حتى تتلاءم مع حاجات التكنولوجيا العصرية، كما أضاف حروفا أخرى تبعا لتطور اللغة والجانب الصواتي. ونظرا للجهود التي بذلت في إعداد هذه الأبجدية وتطويرها فقد نالت اعترافا وطنيا سنة 2003، كما حصلت على اعتراف دولي من المعهد الدولي لمعيرة الخطوط Iso unicode سنة 2004 ، ونجح هذا الحرف في تخطي حدود الوطن إلى بلدان مجاورة كما هو الشأن في ليبيا حيث اعتمدت أبجدية تيفيناغ إركام في تعليم اللغة الأمازيغية منذ سنة 2012.
لماذا الدفاع عن كتابة اللغة الأمازيغية بتيفيناغ وليس بغيرها

تبنت الدولة ابتداء من 10 فبراير 2003 من خلال المؤسسة الملكية قرار المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والقاضي باعتماد أبجدية تيفيناغ الأصيلة كحرف لكتابة اللغة الأمازيغية. وابتداء من الموسم الدراسي 2003/2004 ستلج اللغة الأمازيغية بأبجديتها الرسمية أبواب المدرسة الوطنية عبر إدماجها أول مرة في تاريخ المغرب في المنظومة التربوية، وهو المشروع الذي سبقته أوراش كبرى نلخصها في ما يلي:

- تهيئة حرف تيفيناغ-إيركام من قبل مركز التهيئة اللغوية بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، والذي يضم كبار خبراء اللسانيات المغاربة المتخصصين في اللغة الأمازيغية، وذلك للشروع في تدريسه بالمدرسة العمومية بدءا من شتنبر 2003.

- تكوين آلاف الأساتذة والأستاذات، بدءا من يوليوز 2003،من قبل مكونين خضعوا بدورهم للتكوين من قبل خبراء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، قصد النهوض بدور تدريس اللغة الأمازيغية.

- إعداد الكتب المدرسية الخاصة باللغة الأمازيغية من قبل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالتدريج بدءا من 2003 تصاعديا حتى تمت تغطية كل مستويات السلك الابتدائي مع الإعداد للسلكين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي.

واستمر إدماج اللغة الأمازيغية في مختلف أوجه الحياة العامة طيلة سبعة عشرة سنة من اعتراف الدولة بها والذي توج بترسيمها ضمن دستور المغرب كلغة رسمية إلى جانب العربية خلال يوليوز 2011، فاستمر إدماجها في التعليم مع فتح شعبة الدراسات الأمازيغية بجامعات مكناس ووجدة وأكادير، وفتحت ماسترات وماسترات متخصصة في اللغة والثقافتين الأمازيغيتين بجامعات المغرب، وأقر تدريسها في عدد من المعاهد العليا ومؤسسات التكوين، وأنشئت القناة الأمازيغية سنة 2010، وشرعت مؤسسات الدولة في إدراج اللغة الأمازيغية ضمن واجهاتها مباشرة بعد الترسيم، وكل ذلك باعتماد حرفها الرسمي تيفيناغ، علما أن تيفيناغ كما هيأه المغرب حظي باعتراف المنظمات الدولية المختصة، وامتد كأبجدية رسمية للغة الأمازيغية إلى الشقيقة ليبيا التي اعتمدت تيفيناغ – إيركام كابجدية رسمية لتدريس اللغة الأمازيغية بليبيا. ليتفاجأ المغاربة مرة أخرى، وبعد سبعة عشر سنة من الجهود والعمل المتواصل بنفس الأصوات التي وقفت ضد الأمازيغية، أي افسلام السياسي، وضد تيفيناغ في 2003، وضدها خلال إعداد دستور 2011، ومهاجمة زعمائها للأمازيغية طيلة تواجدهم بمراكز القرار، يتفاجؤون بهم مرة أخرى يعملون على تمرير قرار كتابتها بالحرف العربي. فلماذا ندافع عن تيفيناغ كحرف لكتابة الأمازيغية؟

1. الشرعية التاريخية: ارتبط تواجد اللغة الأمازيغية في عموم بلدان شمال افريقيا وبلاد الساحل بأبجديتها التاريخية تيفيناغ التي خلدتها أيادي السكان في النقوش الصخرية والنقائش والألبسة والحلي والزرابي والوشوم، وهو ما تبناه المغرب رسميا بتأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2001 وتدشينه من قبل جلالة الملك من خلال خطاب أجدير، واعتلاء الحروف الأمازيغية وبشكل رسمي أول مرة واجهة مؤسسة عمومية رسمية.

2. الامتداد الجغرافي: تعتبر تيفيناغ مكونا اساسيا من مكونات الذاكرة البصرية والفضاء العام بعموم بلدان شمال افريقيا ورمزا من رموز الوحدة إلى جانب اللغة الأمازيغية بين هذه البلدان وتمثل ركيزة اساسية لامتداد المغرب في عمقه الجغرافي المغاربي والافريقي.

3. الشرعية الحضارية: شكلت أبجدية تيفيناغ أحد المكونات الأساسية للحضارة المغربية عمرانا ومنشآت بشرية(القصبات، القصور، المساجد والقباب)، وتسكل إلى عناصر الثقافة الأمازيغية الأخرى آصرة ارتباط المغرب ببلدان الجوار ووحدة ماضيها وحاضرها ومستقبلها.

4. الشرعية العلمية: يدافع المنتسبون للعدالة والتنمية عن كتابة الأمازيغية بالحرف الآرامي من منطلقات سياسية صرفة مستبعدين أي مقاربة علمية للموضوع، فالأبجدية العربية لا تضم سوى 26 حرفا لا تستوعب الأصوات الأمازيغية التي يبلغ عددها 33 صوتا وفق التفصيل التالي (الجدول المرفق)