بعد تأسيسها ... تنسيقية أدرار لمحاربة الراعي الجائر باشتوكة ايت باها تدين "سياسة الأذان الصماء"

بيوكرى نيوز:

أصدرت تنسيقية  هيئات المجتمع المدني بادرار لمحاربة الراعي الجائر باقليم أشتوكة ايت باها، بيانا للرأي العام بعد جمعها التأسيسي و  الذي حضره خمسين ممثلا لهيئات المجتمع المدني، تدين فيه ما سمته "سياسة الاذان الصماء التي تنهجها الجهات المعنية على اثر الاعتداءات و الاستفزازات المتكررة للراعاة الرحل في المنطقة الجبلية".

وقال البيان الذي توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه "ان المجتمعين قرروا تأسيس تنسيقية هيئات المجتمع المدني لمحاربة الرعي الجائر و اتخاد اشكال نضالية غير مسبوقة قصد دفع الجهات المسؤولة الى البحث عن الحلول المقبولة لهذا المشكل الذي عمر طويلا".


واعلنت التنسيقية تضامنها مع عائلة شهيد الارض "لحسن الغديش" ومعتقل الارض" عبد الله وزمة " كما  طالبت التنسيقية في بيانها من السلطات الاقليمية و الجهات المعنية "التدخل وجبر الضرر الناتج عن هذه المعضلة وذلك بتأهيل وتنمية المناطق المتضررة بالرعي الجائر".

نص البيان كاملا مرفوقا بصور:

" على إثر الإعتداءات والإستفزازات المتكررة للرعاة الرحل في المنطقة الجبلية وبعد خرق الاعراف والتقاليد المنظمة لعملية جني ثمار الأركان من طرف أصحاب قطعان الماشية المنحدرين من المناطق الجنوبية وبعد الشكايات المتتالية لدى السلطات المحلية والاقليمية والتي لم تؤت اكلها، عقد أزيد من خمسين ممثلا لهيئات المجتمع المدني اجتماعا عاجلا لتنسيق الجهود وتوحيد المواقف، وبعد بسط الملف من كافة الجوانب اتفق المجتمعون على تأسيس تنسيقية هيئات المجتمع المدني لمحاربة الرعي الجائر يناط بها التعريف بهذه المعضلة و اتخاد اشكال نضالية غير مسبوقة قصد دفع الجهات المسؤولة الى البحث عن الحلول المقبولة لهذا المشكل الذي عمر طويلا، وبعد نقاش جاد و مستفيض، وتدخلات حكيمة وهادفة، من طرف فعاليات جمعوية وسياسية تحمل هم المنطقة نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:


تضامننا المبدئي و اللامشروط مع عائلة شهيد الارض "لحسن الغديش" ومعتقل الارض" عبد الله وزمة " و كل ساكنة المنطقة في معاناتهم اليومية بسبب عصابات الرعاة الرحل القادمون من خارج الاقليم.

إدانتنا لصمت السلطات المحلية والاقليمية وسياسة الكيل بمكيالين التي تنهجها تجاه السكان الاصليين.

إدانتنا لسياسة الأذان الصماء و الوعود الزائفة الذي تنهجها الجهات المعنية اتجاه مطلب الساكنة.

مطالبتنا للسلطات المحلية والإقليمية بتطبيق القانون وخاصة العرف المنظم للرعي وذلك بإبعاد الرعاة الرحل من مناطق تواجد شجر الاركان.

مطالبتنا بمحاسبة كل المتورطين من الرعاة الرحل في الاعتداءات على المواطنين وعلى ممتلكاتهم و تعويض المتضررين منهم.

مطالبتنا للسلطات المسؤولة بالتدخل وجبر الضرر الناتج عن هذه المعضلة وذلك بتأهيل وتنمية المناطق المتضررة بالرعي الجائر.

مطالبتنا لرئاسة الحكومة و وزارة الداخلية للتحقيق في مآل العديد من الشكايات والمراسلات التي توصلت بها السلطات المحلية والاقليمية ضد عصابات الرعاة الرحل.


مطالبتنا بإشراك المجتمع المدني والسكان والإنصات الى مقتراحاتهم وأخدها بعين الاعتبار في إغناء القانون التنظيمي المتعلق بالترحال الرعوي.

دعوة باقي تنظيمات المجتمع المدني، والساكنة المحلية، والطلبة المجازين المعطلين، والطبقة العاملة الى التنسيق و التكتل وتوحيد الصف من أجل الترافع المدني حول هذا الملف والنضال لتحقيق مطلب الساكنة

تثمين الجهود التي بذلتها تنسيقية أدرار للدفاع عن الأرض والتأكيد على توحيد الجهود وتنسيق المواقف بخصوص مشكل الرعي الجائر الذي نعتبره هدفا وحيدا لهذه التنسيقية.

استعدادنا للدخول في أشكال احتجاجية تصعيدية غير مسبوقة سيعلن عنها في قابل الايام. "