رئيس الحكومة يعبر عن تفاؤله من الوضعية الاقتصادية والمالية بالمملكة

بيوكرى نيوز :

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن الاقتصاد الوطني عرف نسبة نمو بلغت 4,1 % سنة 2017، مقابل %1,1 سنة 2016. كما يتوقع أن تصل نسبة النمو ما بين 3% و4% سنتي 2018 و2019 وفقًا لآخر التوقعات المنجزة من طرف مختلف المؤسسات الوطنية والدولية.

وأضاف العثماني يوم الاثنين خلال جلسة الأسئلة الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة بمجلس النواب إن هذا التحسن يعزى إلى أداء القطاع الفلاحي ولكن أيضًا إلى انتعاش الأنشطة غير الفلاحية التي يرتقب أن تتجاوز نسبة نموها 3% سنة 2018، بعدما كانت تتراوح بين 2% و3% منذ الأزمة المالية لعام 2008.

وأكد رئيس الحكومة على أن حكومته عملت على مواصلة تفعيل الاستراتيجيات القطاعية ودعم الاستثمار من أجل تنويع النسيج الاقتصادي كخيار أساسي للرفع من الصادرات والتقليص من العجز التجاري الذي تفاقم خلال السنوات الأخيرة.

واستطرد العثماني أن " مواصلة تنزيل استراتيجية المغرب الأخضر وبفضل وفرة التساقطات المطرية وانتظامها وتوزيعها الجيد في الزمان والمكان، مكن من تحسين القيمة المضافة للقطاع الفلاحي لتستقر في حدود 13,2 % سنة 2017".

وفيما يخص الأنشطة غير الفلاحية، فقد بلغت قيمتها المضافة 2,8 % خلال سنة 2017 مستفيدة من تحسن الأنشطة الصناعية، وكذا قطاع الخدمات خاصة القطاع السياحي يقول العثماني مردفا أنه " من المتوقع أن تستمر هذه الديناميكية التي تعرفها القطاعات الإنتاجية سنة 2018، كما يتضح من خلال التشخيص تطور نموها"

فبالنسبة للقطاع الفلاحي، عرف الموسم 2017/2018 حسب العثماني ظروفا ملائمة بفضل التساقطات المطرية، إضافة إلى التحسن الملحوظ على مستوى المكننة واستعمال الأسمدة وتقنيات السقي. في هذا السياق يقدر إنتاج الحبوب بحوالي 98,2 مليون قنطار مقابل 95,5 مليون قنطار خلال السنة الماضية، وذلك رغم التراجع النسبي للمساحة المزروعة. ويعزى هذا التطور إلى تحسن المردود المتوسط للهكتار بنسبة 25,6% ليبلغ 22,2 قنطار للهكتار. كما سيكون لأداء باقي فروع القطاع أثر إيجابي على القيمة المضافة الفلاحية، خصوصا على مستوى زراعة الأشجار والخضراوات.

وعلى مستوى الأنشطة الثانوية، أبان قطاع الصناعات الاستخراجية حسب العثماني عن توجه إيجابي خلال سنة 2018، تماشيا مع ارتفاع حجم إنتاج الفوسفاط بنسبة 6,4% عند نهاية الخمسة أشهر الأولى لسنة 2018. ومن جانبه، تميز قطاع الطاقة الكهربائية بتحسن الإنتاج بنسبة 5,8% برسم نفس الفترة. كما سجل القطاع الصناعي تطورا إيجابيا، كما يدل على ذلك ارتفاع قيمته المضافة بنسبة 3,2% برسم الربع الأول لسنة 2018. ومن جهتها، عرفت القيمة المضافة لقطاع البناء والأشغال العمومية ارتفاعا طفيفا بنسبة 0,4% خلال نفس الفترة.

وفيما يتعلق بأنشطة قطاع الخدمات، حافظت مؤشرات السياحة على أدائها الجيد عند نهاية ماي 2018، مسجلة ارتفاعا بنسبة 9% بالنسبة لعدد السياح الوافدين وبنسبة 7% بالنسبة لعدد ليالي المبيت. كما تواصل مؤشرات قطاع النقل ديناميتها الإيجابية، خاصة حركة النقل الجوي للمسافرين ونشاط الموانئ واللذان ارتفعا على التوالي بنسبة 10,8% و 3,9% على التوالي خلال نفس الفترة. أما بالنسبة لقطاع الاتصالات، فقد سجلت قيمته المضافة ارتفاعا بنسبة 2,5% برسم الربع الأول لسنة 2018 مقابل 1,2% خلال السنة الماضية.

وقال رئيس الحكومة،" وهكذا، فإن توقعات النمو لسنة 2018 ستصل إلى 3,6 % نتيجة القيمة المضافة للقطاع الفلاحي التي ستعرف نموا يقدر ب 5%، وتطور القيمة المضافة غير الفلاحية ب 3,2 % إجمالا".