دول من الخليج تخون المغرب .. والاخير يتقدّم بترشيحه لتنظيم مونديال 2030

بيوكرى نيوز: 

عرفت مواقع التواصل الاجتماعي منذ الاعلان عن لائحة الدول المصوّتة لصالح الملف الامريكي من اجل تنظيم كاس العالم 2026 والتي تضمّنت بلدانا عربية وافريقية على رأسها المملكة العربية السعودية، موجة غضب عارمة. 

واعتبر المغاربة دعم السعودية للملف الامريكي نوعا من الخيانة خصوصا بعدما عملت على كسب وضمان أصوات عدد من الدول العربية والاسلامية الاخرى كالامارات من اجل التصويت لصالح الملف الامريكي. 

وانتقل الغضب الى عدد من الدول الاسلامية بعد ان انتشرت دعوات كبيرة بين الجماهير المصرية، لمقاطعة السعودية وطردها من الدعم العربي الجماهيري فى مونديال روسيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر. 

عدد من الخبراء المغاربة كشفوا أن دعم السعودية للملف الأميركي لاستضافة مونديال 2026 لكرة القدم يمثل ضربة موجعة للرباط التي تسعى إلى استضافة هذا الاستحقاق. 

ورأوا في تصريحات اعلامية سابقة أن الموقف السعودي لا يقف عند ما صرح به رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ، بل إن الأمر راجع إلى "توتر صامت" بين الرباط والرياض أخرجه ملف مونديال 2026 إلى العلن بسبب موقف المغرب من الأزمة الخليجية الأخيرة. 

وخسرت المغرب فرصة تنظيم كأس العالم 2026، بعد اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، إذ صوتت الاتحادات المحلية من مختلف أنحاء العالم للملف الثلاثي المشترك الذي نال 134 صوتاً مقابل 65 صوتاً للمغرب.

ورغم أن المغرب لم يستطع أن يحقق حلم استضافة العرس العالمي سنوات 1994 و1998 و2006 و2010 و2026، إلا أن تعليمات من الملك محمد السادس إلى وزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، دعت إلى تقديم المغرب لترشحه لاحتضان مونديال 2030.

وفي هذا الصدد، قال العلمي، في تصريح صحافي صبيحة اليوم الخميس، إنه بتعليمات من الملك، "سيتقدم المغرب بترشيحه لاحتضان كأس العالم لسنة 2030"، معيدا التذكير بموقف قطر الذي عبر عنه الأمير تميم بن حمد آل ثاني أثناء الاتصال الهاتفي الذي أجراه معه الملك يوم الخميس.

وفي هذا الاتجاه، تأسف الطالبي العلمي لما اعتبرها الخيانة التي تعرض المغرب من طرف بعض الدول العربية بمناسبة التصويت على ملف ترشيحه لاحتضان كأس العالم لسنة 2026، منبها إلى "قيمة وأهمية ردود الفعل المثمنة لملف المملكة".