العشرات من عمال شركة سنطرال دانون يحتجون أمام البرلمان ويطالبون بوقف "المقاطعة"

بيوكرى نيوز :

خرج العشرات من عمال شركة سنطرال دانون في وقفة احتجاجية، مساء امس الثلاثاء، أمام بناية البرلمان بالرباط، من أجل المطالبة بوقف حملة مقاطعة منتوجات شركة "سنطرال دانون".

الوقفة، التي نظمها المكتب الوطني للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بشركة "سنطرال دانون"، عرفت مشاركة الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، الذي ظهر رفقة المحتجين وهو يردد الشعارات معهم.

ورددت حناجر المحتجين شعارات من قبيل: "واش عرفتو علاش جينا، حيت وقفات الماكينة"، و"هذا عيب هذا عار، العامل في خطر"، و" لا اله الا الله، والعامل في يد الله"، "والخوت، وا العباد، كلنا ولاد بلاد"، و"المشكل ماشي الحليب، كلنا ولاد المغرب".

وتاتي هذه الوقفة الاحتجاجية بعد تأثر شركة سنطرال دانون بحملة المقاطعة، التي استهدفت منتوجاتها، وهو ما جعلها تسرح عدد من العمال وتخفض كمية الحليب التي كانت تقننيها بشكل يومي من عند الفلاحين ومربي الأبقار.

وكان الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، قد أكد يوم الخميس الماضي، أن شركة سونترال دانون قد سرحت ألف عامل بسبب تأثرها بحملة المقاطعة، التي استهدفت منتوجاتها للحليب ومشتقاته. "هذه الشركة هي مصدر الدخل الرئيسي لما بين 120 و150 ألف عائلة مغربية. وتشغل 6000 عامل، لكنها للأسف سرحت ألف عامل جراء تأثرها من حملة المقاطعة،" يضيف الداودي.

وقبل ذلك، كانت الشركة قد أعلنت نهاية شهر ماي المنصرم أنها اضطرت إلى تخفيض كميات الحليب التي تقتنيها من مربي الأبقار بنسبة 30 بالمائة، بسبب تأثر مبيعاتها بحملة المقاطعة.