فاطمة السباع خرّيجة التعليم العتيق باشتوكة تحضى بتكريم في ملتقى "تمسولت" الديني بتارودانت

بيوكرى نيوز: 

حضيت السيدة فاطمة سباع المنحدرة من اقليم اشتوكة ايت باها، بتكريم في الملتقى الوطني السنوي لمؤسسة تمسولت الخاصة للتعليم العتيق بتارودانت في دورته الثالثة، المنظم من طرف جمعية المساعي الحميدة تحت شعار "اعملوا صالحا .. خدمة للدين والوطن"، كصاحبة اعلى معدل وطني في باكالوريا التعليم العتيق فئة الإناث.

وجرى تقديم التذكار للمتوّجة من طرف عامل اقليم تارودانت ورئيس المجلي العلمي المحلي، وبحضور سفير دولة اندونيسيا وزوجته وطلبة من ذات الدولة وعدد من القرّاء الدوليين فضلا عن نخب وطنية ودولية في مختلف المجالات.

وتعتبر فاطمة أول إمرأة حافظة لكتاب الله كاملا وأول متخرّجة في تاريخ التعليم العتيق بإقليم اشتوكة ايت باها، وتتابع الآن دراستها بكلية الشريعة بأيت ملول بعد أن أتمّت تعليمها بمدرسة التعليم العتيق التي قضت فيها ثلاث سنوات درست فيها مجموعة من العلوم الشرعية والعصرية.

كما عرفت هذه التظاهرة الدينية تكريم عدة شخصيات اخرى في مجالات عدة، كان من بينهم الباحث احمد بزيد تعريفا بعمله الدؤوب الذي عُرف به منذ عقود، حيث كان أول من كان الفضل في الكتابة عن تاريخ مدينة تارودانت.

وشهد هذا الملتقى الوطني الذي سيستمر الى غاية 3 ابريل، محاضرة توجيهية من تقديم مصطفى بنحمزة عضو المجلس العلمي الاعلى ورئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة وعرض موسيقي من طرف طلبة من دولة اندونسيا، مساعدات عينية وفحوصات طبية، قراءات قرآنية جماعية، وصلات من السماع والمديح فضلا عن إهداء رحلات عمرة، وانشطة متنوعة اخرى.

وتهدف هذه الدورة الثالثة للملتقى ـ حسب المنظمين ـ، إلى التعريف بالتعليم العتيق والإسهام من خلاله في إشعاع هذا النوع من التعليم الوطني العريق، كما تهدف إلى تعزيز الدور الريادي للمدرسة المغربية العتيقة في جميع أبعادها المعرفية والدينية والوطنية والروحية والاجتماعية.