نادي "ويناروز" للمسرح بثانوية أيت باها في رحلة ترفيهية فنية إلى مدينة أكادير

عــصــام الـــحــمدي :

بدعم من الجماعة الحضرية أيت باها، وبتأطير من جمعية "إدورار" للثقافة والفن، نُظمت جولة ترفيهية فنية لفائدة أعضاء نادي " ويناروز" للإبداع المسرحي بثانوية أيت باها، والتي قادتهم إلى مدينة أكَادير وأيت ملول، يوم الأحد 22 ماي 2018. وتعتبر الرحلة تحفيزا للمتعلمين نظير أدائهم المسرحي المميز بحر الموسم الدراسي الذي نودعه.

ففي أولى محطاتها، حطت قافلة "الويناروزيين" الرحال بالمركز الثقافي بأيت ملول، حيث عاينوا أهم مرافق المركز، وبقاعة العروض أطر المؤطر "عصام الحمدي" ورشة مصغرة في المسرح، تلاها عرض مقاطع من مسرحية ''عودة أوديب'' على الخشبة. وقبل المغادرة التأم المشاركون في لقاء جمعهم بـ "ابراهيم غليل"، أستاذ التعليم الفني، الذي قدم لهم شروحات؛ تمحورت أساسا حول آفاق دراسة المسرح بعد استحقاق الباكالوريا.

ولتتواصل الرحلة بزيارة لأهم المعالم السياحية بأكادير، كان أبرزها المركز التجاري "سوق الأحد" وحديقة الطيور (la vallée des oiseaux) وكورنيش أكادير. و حوالي الساعة الخامسة عصرا حلّ أعضاء النادي ضيوفا على مركز "أونامير" لتكوين الممثل بأكادير، حيث كان للمشاركين موعد مع جلسة ثقافية فنية مع هرم المسرح المغربي بسوس؛ الأستاذ "عبد القادر عبابو". 

واستهل الأستاذ حديثه بإبراز أهمية المسرح المدرسي والثقافة الفنية في تنمية قدرات المتعلم وضرورة تفعيل إدماج المسرح في الحياة المدرسية ممارسة وتدريسا. كما عرج على بعض القضايا والإشكالات المسرحية الكبرى؛ من قبيل العزوف عن المسرح. حديث ذو شجون تفاعل معه المشاركون بأسئلتهم واستفساراتهم، التي عكست مستوى عال من النقاش ومدى وعيهم بالقضايا المسرحية المطروحة.

وقبل طي مسار العودة، تقاسم المشاركون إفطارا جماعيا على رمال شاطئ أكادير، رصّعوه بأخذ صور تذكارية من على معلمة " أكَادير أوفلا"، على أمل أن تبلغ هذه التجربة المسرحية الفتية عُلَى النجاح والتفوق.