الحزب الاشتراكي في إسبانيا يطالب بحجب الثقة عن رئيس الوزراء

بيوكرى نيوز:

أعلن الحزب الاشتراكي الإسباني المعارض الیوم الجمعة أنه قدم طلبا لسحب الثقة من رئیس الوزراء الاسباني ماریانو راخوي وذلك بعد یوم من إدانة القضاء الاسباني للحزب الشعبي المحافظ في قضیة فساد تطال عدد من قاداته. 

وقال أمین عام الحزب الاشتراكي بیدرو سانشیز في مؤتمر صحفي انه سجل في مجلس النواب الاسباني طلب حجب الثقة عن راخوي قبل ساعات قلیلة من اجتماع اللجنة التنفیذیة للحزب لدراسة أبعاد قضایا الفساد في الحزب الحاكم.

وأعربت عدة أحزاب سیاسیة في إسبانیا الیوم الجمعة عن استعدادھا للتفاوض مع الحزب الاشتراكي لدعمه في مسألة حجب الثقة وتولیه قیادة البلاد.

ویأتي ذلك بعد یوم من إصدار المحكمة الوطنیة حكمھا بشأن قضیة الفساد المعروفة باسم (غورتیل) والتي طالت عشرات القادة السابقین في الحزب الحاكم.

وكذلك شككت المحكمة في مصداقیة راخوي لدى انكاره معرفته بشبكة الفساد السیاسي والتمویل غیر القانوني لحزبه وحصوله وقادة
الحزب على رواتب سریة غیر معلن عنھا.

وفرضت غرامة مالیة قدرھا 5ر245 ألف یورو على الحزب لإثبات وجود تلك الرواتب الإضافیة غیر القانونیة ضمن إطار ما سمته (صندوق بي) الذي شمل الكسب غیر المشروع جراء استغلال الامتیازات ومنح عقود بناء للممولین والارتشاء وغیرھا من الممارسات غیر القانونیة علما ان قیادة الحزب أعلنت انھا ستقدم طعنا بذلك القرار. وبعد 10 سنوات من بدء التحقیق في قضیة (غورتیل) أصدرت المحكمة قرارھا أمس الخمیس بالسجن لمدة 351 عاما بحق 29 من أصل 37 متھما معظمھم من القادة السابقین في الحزب على راسھم لویس بارثیناس الامین السابق لخزانة الحزب الشعبي. 

یذكر ان تلك تعد المرة الثانیة التي یخضع فیھا راخوي لسحب الثقة في العام الجاري بعدما قاد رئیس حزب (بودیموس) الیساري بابلو اجلیسیاس طلبا مماثلا في یونیو الماضي على خلفیة تورط الحزب الشعبي في عدة قضایا فساد لكنھ أخفق