مركز مدينتي للتكوين والإعلام بايت ملول يفتح النقاش في النموذج التنموي

بيوكرى نيوز:

في إطار سلسلة الحلقات الدراسية الرمضانية السنوية التي ينظمها مركز مدينتي للتكوين والإعلام بايت ملول ، والتي تعيش دورتها السابعة هذه السنة في موضوع النموذج التنموي المغربي .

نظمت الحلقة الأولى يوم السبت 26 ماي 2018 بإحدى قاعة الأفراح بمركز ايت ملول ، ابتداءا من الساعة العاشرة مساءا تحث عنوان " النموذج التنموي والعدالة الإجتماعية والمطالبة " ، أفتتح بكلمة مركز مدينتي للتكوين والإعلام ايت ملول ألقاها عماد بولكيد تناول فيها بعد الترحيب بالحضور جميعا أسباب النزول هذه الحلقات السنوية من الدورة الأولى إلى السابعة من مواكبة النقاش العمومي ، وطرح أسئلة آنية، ومشاركة الجميع النقاش في ملفات كبرى مصيرية البلاد تستدعي النقاش الجاد مع إحترام جميع الآراء والتوجهات من أجل نتيجة لصالح المواطنة والبلاد ، مؤكدا على أهمية محور الدورة السابعة النموذج التنموي وضرورة النقاش فيه والتفاعل الإيجابي مع مضامنيه الكبرى .

وبعده كانت كلمة ممثل الجماعة الترابية لايت ملول ألقاها  الحسين حريش رحب فيها بالجميع ، شاكرا المركز على مواصلة التحدي وطرح الاسئلة المقلقة والحارجة والتي تستدعي النقاش البناء والملتزم ، مؤكدا على ضرورة النقاش في مثل هذه القضايا التي تخدم البلاد والعباد، وبعد ذلك كان للحضور لقاء مع أساتذة محاضرين ، والبداية مع الاستاذ "مصطفى المتوكل الساحلي الذي طرح أسئلة مقلقة في عمومية التنمية والنموذج التنموي ، ومسؤولية من ما وصل إليه الوطن والإجماع على فشل النموذج التنموي إن كان في الأصل نموذج .



وفي تحدي وتمرد فكري أقدم الاستاذ  العربي الحبشي على طرح أحد المقترحات العملية للنموذج التنموي ومقاوماته حسب ما يراه مناسبا ، مزكيا طرحه بالجانب الإجتماعي والحقوقي والوطني والعلمي والمعرفي، في ما أسماه الرعاية الإجتماعية .

الأستاذ عزيز محب  حاول في بداية مداخلته البحث عن غياب الانسجام بين المصطلحات وفضفاضتها وصعوبة التقيد بحكم او تعريف واحد ، مؤكدا على فشل التنمية بالبلاد ، وعن الخوف من إعادة نفس السيناريوهات التي حصلت في السابق مستدلا بالتواريخ والأحداث منذ أزمة الثمانينيات المالية و المديونية آنذاك . 

وفي العرض الأخير للأستاذ  حسن بوغشي في القانون الجبائي وما يقدمه من خدمة للنموذج التنموي في حالة ما ترغب الدولة في تقديم النموذج الحقيقي للمواطن ، وكيف يتم إستغلال الجبايات اليوم لأغراض أخرى حسب سياسات لا مواطنة ولا شعبية .

وتفاعلت القاعة بأسئلة ومداخلات مع محاور الحلقة ، وكانت الردود للأساتذة إضافات في النقاش وتعميق في الحوار ، ليبقى ورش النموذج التنموي مازال مفتوحا ينتظر لقاءات أخرى ومبادرات جرئية مماثلة من أجل خلاصات يمكن استثمارها في إنتاج نموذج مغربي تنموي لأول مرة يحمل بصمة وطنية مغربية .