3 قتلى بينهم شرطيتان في حادث إطلاق نار في بلجيكا

بيوكرى نيوز:

قتلت شرطيتين وأحد المارة الثلاثاء 29 ماي بمدينة لييج شرقي بلجيكا بعدما أطلق مسلح النار عليهم الثلاثاء.

وتم القبض على الفاعل بعد أن كان قد جرح بعض من رجال الشرطة خلال تبادل لإطلاق النار، حيث تمكن من أخذ فتاة كرهينة في إحدى المدارس.

ما الذي حدث بالضبط؟

هاجم مسلح اثنين من ضابطات الشرطة بسكين واستخدم مسدسي الخدمة اللذيم كانا بحوزتهن لقتلهن في الساعة 10.30 صباحا بالتوقيت المحلي.

ثم قتل المهاجم رجلا يبلغ من العمر 22 عاما كان يجلس في مقعد الراكب في سيارة متوقفة مجاورة. وشق الرجل طريقه داخل مدرسة ثانوية حيث احتجزت موظفة ولم يصب أحد داخل المبنى.

نقل التلاميذ إلى بر الأمان عندما اندلعت عمليات تبادل النار دفعت الناس في الشارع إلى الهروب.

وأصيب العديد من ضباط الشرطة خلال عملية تبادل إطلاق النار، مما أدى إلى "السيطرة" على المهاجم من قبل الشرطة.


المهاجم

تم تقديم المهاجم من قبل هيئة الإذاعة العامة RTBF كمجرم صغير يبلغ من العمر 36 عامًا تم إطلاق سراحه قبل يوم فقط من سجن محلي.

وقالت الإذاعة إن المحققين يبحثون في ما اذا كان قد اعتنق الاسلام وتم تطرفه في السجن.

ونقلت صحيفة لا ليبر بلجيك عن مصدر في الشرطة قوله ان الرجل المسلح صاح "الله أكبر"

التحقيق

اجتمعت الشرطة وسلطات مكافحة الإرهاب للعمل على القضية، التي يقودها المدعي العام الاتحادي.

من المنتظر أن يتم تعديل مستوى التهديد الإرهابي في بلجيكا بمجرد فحص جميع تفاصيل الحادث.

قررت السلطات البلجيكية تنكيس الأعلام وإلتزام دقيقة صمت.

وتنقل ملك بلجيكا ورئيس الوزراء إلى مكان الحادث. وقال رئيس الوزراء في تغريدة "إن أجهزة الأمن ومركز الأزمة في بلجيكا يراقبون الوضع".