هل مازال قسم التواصل بعمالة اشتوكة ايت باها ينتهج سياسة الانتقائية ؟

بيوكرى نيوز:

 في الوقت الذي تتصارع فيه المؤسسات الوطنية والإدارات العمومية وشبه عمومية إلى فتح أبواب التواصل والتفاعل مع المنابر الإعلامية في محيطها لتصل المعلومة الى جميع المواطنين، ربما ينهج قسم التواصل بعمالة إقليم اشتوكة ايت باها طريقا أخر يعتمد التجاهل والإقصاء للمنابر الإعلامية الجادة والملتزمة والمحايدة والتي تعتبر المواطنة أهم من كل شئ.

وفي كل مناسبة ينتظر الإعلام المحلي اشراكه في الأنشطة التي تقام بصفة رسمية أو غير رسمية من أجل إيصال الخبر و المعلومة إلى المواطن، نتفاجأ بنشر معلومات ومعطيات قادمة من العمالة على منابر دون اخرى و بتنظيم أنشطة ولقاءات رسمية، بمقر العمالة دون دعوة بعض المنابر الاعلامية ومن بينها بيوكرى نيوز.

ورغم توفر العمالة على قسم التواصل والإعلام، و من مهمته مراسلة المنابر الإعلامية والتفاعل معها إيجابا ، إضافة إلى موافاتها بالتقارير، يتوقف عمل هذا القسم عندما يتعلق الأمر بالمنابر المسؤولة والمواطنة.

 ويبقى التساؤل هل هذا الاقصاء ممنهج أم يعبر عن ضعف وتقصير المسؤولين عن هذا المكتب في القيام بمهامهم، خصوصا عندما تصلنا تقارير و معلومات من مكاتب التواصل بعمالات وجماعات أخرى خارج الاقليم قصد نشرها للعموم.

 وفي إنتظار أن يعي بعض المسؤولين في الادارات العمومية بأهمية الإعلام والتواصل ، وخدمة المواطن ، وعدم التفكير بأساليب من معي ومن ضدي، يبقى الإعلام المسؤول والجاد في الإقليم وسيلة وصل بين المواطن والإدارة ، و يؤدي الرسالة والأمانة بكل افتخار.