مجلس بيوكرى يناقش مشاكل التطهير السائل في دورة ماي .. ويحدد جلسة ثانية لإستكمالها

بيوكرى نيوز : 

عقد المجلس الجماعي لبيوكرى أمس الإثنين 7 ماي الجاري، بقاعة الاجتماعات بمقر الجماعة الترابية الدورة العادية لشهر ماي، بحضور قائد المقاطعة الحضرية الثانية، ورئيس المجلس الجماعي لبيوكرى، وأعضاء المكتب ومستشاري ومستشارات المجلس الجماعي ومدير لمصالح بالجماعة، وممثلين عن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب و الكهرباء لبيوكرى ومسؤول دراسات التطهير السائل بالمديرية الجهوية التابعة لمكتب الماء و الكهرباء - قطاع الماء.

الجلسة انطلقت على الساعة الرابعة عصرا بقراءة الفاتحة ترحما على والدة رئيس المجلس التي وافتها المنية الأسبوع الماضي، ثم بكلمة ترحيبية للسيد رئيس المجلس الجماعي بالحضور، وذكر بحصيلة عمل الرئيس منذ الدورة السابقة، كما نوّه باللجن الداخلية للمجلس والتي اجتمعت كلها بأغلبية الأعضاء وبما خرجت به من توصيات إلى المجلس.

هذه وقام بعد ذلك رؤساء لجن المجلس بتلاوة تقارير الأعمال والإجتماعات التي قاموا بها (لجنة المرأة والطفل، لجنة المرافق العمومية، لجنة الرياضة و الشؤون الثقافية، لجنة التعمير و البيئة)، فضلا عن مناديب المجلس الجماعي لدى مجموعة إيكولوجيا (موضوع المطرح)، مجموعة المستقبل (موضوع بورصة البواكر)، مجموعة السلامة (كل ما يتعلق بالوقاية المدنية)، بالاضافة إلى ممثل عن مجلس تدبير القاعة المغطاة للرياضات.

وبعدها مباشرة تم التذكير بنقط جدول أعمال الدورة والتي كانت على الشكل التالي :

في النقطة الأولى من جدول أعمال دورة ماي والتي كانت حول التداول بشأن مشاكل التطهير السائل بالمدينة، حيث شهدت الدورة حضور ممثلين عن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب و الكهرباء لبيوكرى ومسؤول دراسات التطهير السائل بالمديرية الجهوية التابعة لمكتب الماء و الكهرباء - قطاع الماء وذلك إرتباطا بالنقاط المدرجة في جدول أعمال الدورة. 

أعطيت الكلمة لمسؤول دراسات التطهير السائل بالمديرية الجهوية التابعة لمكتب الماء و الكهرباء - قطاع الماء، الذي قدم عرضا مفصلا حول مشروع التطهير السائل في شطره الثاني، إضافة إلى الحديث عن الجدل الواسع الذي تناقله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والساكنة، حول تحاليل لمياه الشرب بدوار ايت والياض جماعة وادي الصفاء، حيث أكد على أن الأمر لا يشكل أي خطر وأن المياه سليمة عكس ما يروجه البعض حسب قوله.

النقاش الذي دام زُهاء ساعة في هذه النقطة لوحدها، عرفت عدة تدخلات من أعضاء ومستشاري المجلس، حيث طالبوا من مسؤولي التطهير السائل بالإسراع في إنهاء المشروع ليشمل المدينة بأكملها، فضلا عن إيجاد الحلول الناجعة لمحطة المعالجة التي تسبب أضرار بالغة لساكنة المنطقة المحاذية لها.

أما النقطة الثانية والمتعلقة بالمصادقة على برتوكول إتفاق بشأن تسوية وضعية التعويض بين الجماعة وورثة الحاج مبارك عبيا، حيث تمت المصادقة عليه بالإجماع. وفيما يخص النقطة الثالثة، فقد صادق فيها المجلس على إقتناء العقار الكائن بحي التوامة، والمخصص لإنجاز صهريج وخزان مائي.

كما تمت الموافقة في النقطة الرابعة من جدول أعمال الدورة، على تعديل القرار الجماعي الخاص بالسير والجولان بالمدينة، حيث سيتم وضع إشارات منع الوقوف والتوقف ببعض الشوارع التي تعرف مشاكل في المرور خصوصا بالقرب من السوق الأسبوعي أيام الإثنين.

هذا وصوت أغلبية المجلس برفض النقطة الخامسة التي تهم إعادة برمجة إعتمادات التجهيز، لعدم إقتناعهم بالطريقة التي سيتم بها تحويل هذه الإعتمادات، وفي هذه النقطة بالضبط وأثناء تدخلها أثارت إحدى المستشارات قضية إتهامات أحد عناصر المجلس للمعارضة بمصطلح "الشعبوية" في إحدى غرف الدردشة "واتساب" الخاصة بالمجلس.

وتداول أعضاء المجلس في النقطة السادسة، حول وضعية قطاع الصناعة التقليدية بالمدينة، حيث تم الإتفاق على دعم هذا القطاع وذلك عبر الإستعداد الأفضل لتنظيم النسخة الثالثة من المعرض الإقليمي للصناعة التقليدية بالمدينة، وكذا إقتراح إنشاء مركز التدرج المهني للصناعة التقليدية ببيوكرى.

وفي الأخير طالب الرئيس بعدم إستكمال جدول الدورة، حيث إتفق الجميع على تأجيل النقطتيتن المتبقيتين إلى الأسبوع المقبل (14 ماي) بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال.