علمته الرماية فرماني...

20180308_134249.jpg
حنان عيياش:

إن المتتبع اليوم للمنظومة التعليمية لا شك أنه في ذهول وتحسر لما يشنها من هجمات ورصاصات توجه إلى عنصرين أساسين ضمنها هي المدرس باعتباره لب المنظومة الذي سيوصل المعرفة ويرسخ القيم ويربي، والمتعلم كونه الوجهة المستقبلة لهذه المعرفة، ومستقبل أمة تبنى بلبناتهم، فكلنا نعلم أن المهنة من أشرف وأنبل المهن التي تنمي وتكون أجيال مستقبل ليس بالبعيد. أجيال ستسهم في بناء الأسر، الدفاع عن الوطن، ترسيخ الإسلام الحق وتكوين الأمم بتوارث العلم والمعرفة، والمبادئ السمحة التي من شأنها أن تجعل الوطن جميلا لا فساد ولا نفاق فيه، وطن مرتبط بالمحبة والأخوة خالي من كل ما من شأنه أن يعيق نقاء العلاقات...

إن أساس التعليم هو الوعي وإزالة اللثام عن طابوهات المجتمع، يحرك العقول نحو التفكير العميق ويكشف عن حقائق قد تفسد اللذة على أصحاب الكراسي المتحركة والبدلات الأنيقة والبطون المنتفخة، يفضح المستور وينمي ذكاء طرح أسئلة على مختلف السطور التي كتبت في معزل عنهم، وقد يصل إلى حد التمرد على أقنعة فاسدة جشعة لا تريد أن تنكشف...فصار مهددا وجرثومة لهم، عليهم أن يقضوا عليه قبل أن يفعل هو، ثم هاجموه بكل الطرق وحاصروه من كل الجهات، قيدوا المدرس بمذكرات فوضوية ومقررات غبية لا تسمن ولا تغني للمعرفة من شيء، وحملوه مسؤلية الأسرة والمجتمع والمعلم في الآن نفسه، بعد أن أخرجوا التلميذ من قفص التربية بتدمير الأسر وتخريب عقله بتفاهات الإعلام الذي كان له الفضل في تفشي مختلف الظواهر الخطيرة والسائدة اليوم، و تراهات مجتمع فاسد لا ساس يسري به، فأضحى المعلم كمن يروض أسدا على أن يتعايش مع الناس دون أن يؤديهم... 

تعليم اليوم لا هدف يصبو إليه و لا كفاية يسعى إلى تحقيقها بقدر ما يسعى إلى تكليخ الشعب وتنمية الغباء المعرفي بمعرفة سطحية وسطور كاذبة ونظريات لا أساس لها في مدرسة نصفها مهدم، طاولات هشة وفضاءات قاحلة تزهر بعقوبات بديلة لكائن مشاغب لا أمل في تعليمه ولا في تربيته، إدراة مستبدة ووزارة صماء بكماء إلا بتمتمات لا يصدقها العقل لأطر وزارية أصبحت في مكانها المرموق والمزوق بفضل من أمر السيد الوزير باعتقاله أمام أنظار التلاميذ، بفضل من عنف ولم يحرك في نفسه أدنى مشاعر التعاطف والاحترام، بفضل من مات حرقة من الوضع الذي أضحى يعيشه بسببه، وبسبب من وعد بتحمل المسؤولية أيام الانتخابات... شخصيات علمها الأستاذ، الحروف فهجته، لقنهم المعرفة ونم عقولهم بنور لم يكن أنانيا في تقديمه بالرغم من أنه كان يقدر، أنار دربهم وأخرجهم من ظلمات الجهل إلى نور المعرفة فقذفوا به في ظلمات القهر والتحقير مع أول فرصة أتيحت لهم جزاء بما عمل لهم...

يخيفني ما ألت إليها الأوضاع، رصاصات تتوالى هنا وهناك، ويرعبني ما ستسفر عنه مستقبلا في مجتمع لا يزال مسؤولوه في بحث عن قاعدة ملائمة ليرسو فيها،عن نموذج جيد للمدرسة العمومية، وعن نظرية جديدة لشركات السطو كي ترضي جشعها، عن حكومة نموذجية بدل حكومة الخزي والعار التي نملكها اليوم،... والأسوأ أنهم وفي تجاربهم على المواطنين يدمرون ما كان جميلا يوما، يفسدون كل زرع أتى أكله بعد سنوات من التعب، يقتلون المواطنة في جيوب الشعب، ويدمرون ما تبقى من تربية أسر لم تسمع بالرباط يوما، أسر لا تزال تعتقد أنها في عصور الاستعمار فربت أجيالها على أساس ديني محض، وبتوا بث قيمية لا تسمح لهم بالتصرف الخاطئ ولا المعاملة السيئة تجاه من يعاملهم بها. أجيال لا يزال ضميرها المهني والأخلاقي حي ينبض بفعل الخير لوجه الله... ولكن إلى متى سيظل؟؟؟

مللنا من فتح التحقيقات وسئمنا من الإدانات المعبرة عن مشاعر ورقية لا دور لها في حل المشكل من أساسه، نريده حلا يرضي الجميع، ينتصر لهبة المدرسة العمومية، يسترد كرامة الأستاذ التي صارت شيفون كل من هب ودب، حلا يرسخ حب الوطن في قلوب الملايين المحتلة اليوم من قبل أعضائنا الأجلاء، لا وسطا يذكرهم بسنوات الرصاص والاستعمار...