فريق المعارضة بمجلس بيوكرى يطالب الرئيس "بتصفية ما تبقى من منح الجمعيات"

بيوكرى نيوز:

أصدر فريق المعارضة بالمجلس الجماعي لبيوكرى بيان للرأي العام توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه، تناول مجريات دورة ماي بذات المجلس، وعدد من النقاط التي تهم الشأن المحلي بمدينة بيوكرى.

وقال البيان الذي توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه، ان فريق المعارضة يحتج على عدم ادراج النقاط المقترحة منهم في جدول أعمال دورة ماي "رغم انها لا تقل أهمية عن جدول أعمال الدورة كما وضعه الرئيس" حسب ما جاء في البيان".

وهذا نص البيان كاملا:

اجتمع فريق المعارضة بالمجلس الجماعي لبيوكرى يوم 20/5/2018 لمدارسة مجموعة من النقاط ذات الصلة بالشأن المحلي خاصة ما يتعلق بمجريات دورة ماي 2018 ، وانسجاما مع مسؤوليتنا في تنوير الرأي العام وإيصال المعلومة إلى الساكنة فإننا نسجل ما يلي :

1-احتجاجنا على عدم إدراج السيد الرئيس للنقاط المقترحة من طرف المعارضة بجدول أعمال دورة ماي 2018 رغم أنها لا تقل أهمية عن جدول أعمال الدورة كما وضعه الرئيس ، إذ نعتبر المساهمة في تثنية الطرق المؤدية للمدينة وحل مشكل تنقل الطلبة الجامعيين وإصلاح الطرق المتضررة من التساقطات المطرية والأضواء الثلاثية ببعض ملتقيات الطرق والإجراءات الزجرية ضد مخالفي كناش الشروط لمتعهدي الاتصالات من صميم اهتمامات الساكنة وانشغالاتها.

2-مطالبتنا السيد الرئيس –كما تم الاتفاق على ذلك في دورة ماي 2018-التعجيل بإصدار بلاغ باسم المجلس يطمئن فيه الساكنة بعدم تلوث الفرشة المائية المجاورة لمحطة تصفية المياه العادمة استنادا إلى تصريح ممثل الإدارة الجهوية للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب في دورة ماي 2018 الذي أكد على أن التحليلات التي قامت بها الجهات المختصة لا تشير إلى أي تلوث للفرشة المائية.

3-تشبتنا باستقلالية قراراتنا ومواقفنا المنحازة لمصالح الساكنة والمتناغمة مع تطلعاتها إلى التنمية الشاملة بالمدينة ،والذي يعكسه تصويتنا بالرفض على النقطة السادسة من جدول أعمال الدورة والمتعلقة" بإعادة برمجة اعتمادات التجهيز"إذ ليس منطقيا ولا مقبولا أداء مستحقات الصفقة 2/2016 والمتعلقة باتفاقية سياسة المدينة من الفصل الخاص بالدراسات التقنية والطبوغرافية للتطهير السائل وإعادة الهيكلة ، مما يعتبر إشارة سلبية للساكنة بعدم اهتمام المجلس بملفي التطهير السائل وإعادة الهيكلة. 

4-تأكيدنا على أن حضور دورات المجلس و اللجان التابعة له و دورات مجموعة الجماعات من صميم مسؤوليتنا والتزامنا، وفي هذا الصدد نستغرب ما نشرته إحدى الجرائد الالكترونية من مغالطات تهم غياب بعض أعضاء المعارضة عن دورة ماي2018 متناسية الإشارة إلى حضورهم في دورة مجموعة الجماعات ايكولوجيا التي انعقدت في تزامن تام مع دورة المجلس الجماعي. 

5- شجبنا لتلكؤ السيد الرئيس في تطبيق الهيكلة الإدارية الجديدة للجماعة الترابية لبيوكرى كما صادق عليها المجلس سابقا والتراجع عن قرارات التسمية في بعض المصالح مما يعد ارتباكا في تنزيل هذه الهيكلة كما صودق عليها.

6- امتعاضنا من مماطلة السيد الرئيس في تجهيز المقاطعتين بما يلزم من وسائل العمل الضرورية رغم مصادقة المجلس على الاعتماد المرصود لتلك العملية في ميزانية 2017 مع تأكيدنا على أن تكديس الموظفين الثلاثة التابعين للجماعة بالمقاطعة الثانية في مكتب ضيق يزاوج فيه بين التصديق على الامضاء والحالة المدنية لا يساعدهم على أداء مهامهم على الوجه المطلوب هذا دون الحديث عن صعوبة استقبال المرتفقين به .

7-مطالبة السيد الرئيس بتصفية ما تبقى في ذمة المجلس من منح الجمعيات برسم السنة المالية 2017 والتعجيل بعقد دورة استثنائية للحسم في طلبات منح الجمعيات لسنة 2018.