الناقد السينمائي حميد اتباتو :"ما يُبث على التلفزيون المغربي منتوج سوقي"

بيوكرى نيوز :

قال الناقد السينمائي حميد اتباتو، إن أغلب الأعمال التي تعرض للمغاربة في القنوات المغربية تستجيب للخصائص العامة للنمط الفني والإبداعي الذي يمكن أن نسميه بـ"الأعمال الرمضانية السوقية"، مضيفا أن "سوقية هذه الأعمال ناتجة عن طبيعة تصور من يهندسها إذ يعتبر أنها مخصصة لجمهور خاص هو السوق والرعاع أي نحن ببساطة".

وأضاف في حوار مع يومية "المساء" عدد يوم السبت 26 ماي الجاري، أن "ما يستهلكه جمهور التلفزيون المغربي هو منتوج سوقي مندرج في نسيج من الانتاجات المماثلة من حيث شكلها الفني وانشغالاتها ورؤاها"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن نعزل ما تعرضه القنوات المغربية الآن عن تراكم الأعمال السوقية التي تتكثف طيلة السنة.

وأكد اتباتو، أن ما تقوم عليه الممارسة الإبداعية السائدة لا علاقة لها بقواعد الفن، بل بمنطق الهيمنة الذي يلوي عنق القاعدة ليقترح ما يناسبه، مبينا أن المجال يتوفر على طاقات مهمة في كل التخصصات، لكن الإشكال يرتبط بالسياسة الثقافية واحتياجات علاقات الهيمنة فهي التي تفرض ما تحتاجه.

وتابع أنه "من أراد الاشتغال خارج هذا النموذج عليه أن يبحث عمن يموله، ومن يسوق له، ومن يعرض لم ما ينتجه، وحتى إن استطاع ذلك لابد من إخضاعه بصيغة ما منها صيغ الحصار أو الإجبار على الصمت والانسحاب إلى الهوامش أو الموت ببطء". وتأسف الناقد السينمائي قائلا: "إنه أمر حزين حقا، أن يصير السوقي هو النموذج، فهذا هو التجلي الأسوأ لعلاقات الهيمنة الاجتماعية".