أعضاء "المصباح" باشتوكة يُقرّرون الانسحاب تباعاً من هياكل الحزب

بيوكرى نيوز: 

قرّر عدد من أعضاء حزب العدالة والتنمية باشتوكة ايت باها، اليوم الجمعة 16 مارس 2018 عن إعتزامهم الانسحاب بشكل نهائي من الحزب وذلك إحتجاجا على ما سمّوه إصرار الكتابة الاقليمية للحزب على الاقصاء وعدم الرغبة الحقيقية في حل المشكلة التنظيمية باقليم اشتوكة ايت باها.

وقال الأعضاء الذين أطلقوا على أنفسهم "مجموعة 170"، في بلاغ ان هذا القرار جاء كذلك "بعد فشل الكتابة الاقليمية للحزب في احتواء الموقف وارجاع المياه الى مجاريها وامتناعها عن الانصات الى الاغلبية الصامتة، والعجز عن الوفاء بما تم الالتزام به للساكنة من المساهمة في بناء نموذج سياسي متميز معطاء ومنفتح وايجابي قادر على انتاج حلول حقيقية لمشاكل الاقليم".

وتابع البلاغ ان الاتهامات والاتهامات المضادة وصل الى حد يستحيل معه القيام باي انجاز سياسي او فعل تنموي او اي مبادرة ايجابية، فضلا عن تقاعس الكتابة الجهوية للحزب وتجاهلها لمراسلات و تظلمات المتضررين، وحيادها السلبي و عدم مبادرتها لرأب الصدع و تطويق الخلاف بالإقليم.

جدير بالذكر ان تجميد عضوية أربعة أعضاء عاملين بهياكل حزب المصباح وتعليق مهامهم من طرف الكتابة الاقليمية، بسبب ما سمّته بـ"الخروقات القانونية والمخالفات التي ارتكبوها"، أدّى الى تقديم عدد من الاعضاء لإستقالتهم من المهام التي يشغلونها تضامنا مع الموقوفين، لينطلق مسلسل الانسحاب من هياكل الحزب باشتوكة ايت باها.