نقابة تستنكر الظروف المزرية لشغيلة القطاع الفلاحي باشتوكة

بيوكرى نيوز: 

دعى المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للتعليم باشتوكة ايت باها (FNE)، كافة الاطارات النقابية وجمعيات المجتمع المدني بالإقليم الى عقد لقاء تشاوري للتداول في آليات الترافع والنضال ضد هدر ارواح شغيلة القطاع الفلاحي.

البيان الذي اصدرته الهيأة النقابية، عقب "فاجعة ايت اعميرة" التي راح ضحيتها 9 اشخاص، تتوفّر بيوكرى نيوز على نسخة منه، استنكر الظروف المزرية التي تشتغل فيه شغيلة القطاع الفلاحي، مؤكّداً على ضرورة تقنين قطاع النقل الخاص بالعاملات والعمال الزراعيين بما يضمن حفظ صحتهم وسلامتهم.

المصدر ذاته أبرز ان "تكرار مثل هذه الحوادث ناتج عن انعدام شروط الصحة والسلامة في الظروف التي يشتغل فيها العمال والعاملات، علاوة على عدم توفير وسائل نقل تصون كرامة الانسان، بيد ان ارباب العمل لا يُوفّرون غير عربات وشاحنات اليضائع لنقل الشغيلة، وذلك حرصا على تنمية ارباحهم على حساب ارواح الشغيلة".

وأضاف البيان، ان "شغيلة القطاع الفلاحي بالاقليم تعيش في ظروف الهشاشة والتمييز في القوانين، فضلا على استمرار العمل بقوانين تجرم العمل النقابي بدعوى عرقلة حرية العمل، اضافة الى الاجور الهزيلة والتمييز في الاجور بين القطاعين الصناعي والفلاحي.

التنظيم النقابي ذاته، "طالب السلطات المعنية بالتدخل لفرض التزام الشركات الفلاحية وارباب العمل بإحداث لجن حفظ الصحة والسلامة ومعاقبة المتورطين في الحوادث الناتجة عن وسائل النقل الكارثية" والتي وصفها البيان بـ"عربات الموت".