مواشي الرُّحل تأتي على مزروعات الساكنة بأيت باها .. والسلطات تقف على الواقعة

رشيد بيجيكن: 

انتقل عدد من عناصر الدرك الملكي، بالإضافة إلى السلطات المحلية والقوات المساعدة، ورئيسي الجماعتين الترابيتين لكل من آيت باها وآيت امزال، إلى منطقة "أسكار"، بالمنطقة الجبلية لاشتوكة آيت باها؛ وذلك بعد إخطار بهجوم قطعان مواش مملوكة لرعاة رحل على مستغلات زراعية للساكنة.

وإثر تقييم للخسائر التي خلفتها قطعان الماشية المملوكة للرحل، والتي وصفها شهود عيان بـ"الكبيرة"، وهمت بالخصوص أشجار الأركان ونبات الصبار، فضلا عن مزروعات أخرى؛ وبعد تمسك المتضررين بمتابعة الرحل قضائيا، أمرت النيابة العامة بابتدائية إنزكان بالاستماع إلى جميع الأطراف، وإحالة المسطرة على أنظارها، كما جرى إبعاد الرحل عن المنطقة.

وأمام توالي اعتداءات الرحل على ممتلكات الساكنة بعدد من المناطق الجبلية والسهلية باشتوكة، رفعت أزيد من 12 جمعية محلية بدائرة آيت باها شكاية إلى عامل الإقليم، تستنكر فيها "غياب التدخل من أجل حماية الساكنة الجبلية المتضرّرة".

وطالبت الهيئات الموقعة على الشكاية بـ"التدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ورد الاعتبار للساكنة، علما أن جحافل الإبل والمواشي قد حصدت الأخضر واليابس، وأتت على المحاصيل الزراعية للساكنة، ما يشكل استنزافا متواصلا لمواردها الطبيعية، التي تعتبر المورد الوحيد لعيشها".