ساكنة بسيدي بيبي تشتكي من "نهب" تربتها من طرف مقاولة فلاحية

بيوكرى نيوز: 

قال عدد من ساكني قرى بنكمود وتكاض والرويس وأيت ميمون، بجماعة سيدي بيبي باشتوكة ايت باها، ان مقاولة فلاحية متخصّصة في المنابت، تسبّبت في "انتهاكات واعمال نهب" للتربة والغطاء النباتي للقرية الاثرية "الشوييف" الواقعة غرب دوار بنكمود فضلا عن تدمير لمعالم البناء الاثري والمقبرة القديمة.


وأضاف السكان ان المقاولة استقدمت آلاتها الضخمة وقامت بتعرية أجزاء من موقع الشوييف الاثري بجرف ونقل التربة واقتلاع غطاء الكتبان الذي يحمي الحقول والمراعي وساكنة القرى من غزو الرمال.

وأورد المتحدّثون ان "ما يثير الاستغراب هو اقدام المقاولة على استباحة الموارد الطبيعية وموروث مادي وروحي تحت دريعة المقايضة بمنح هبات لجمعية تنموية وتبييض أساليب استغلال الفرشة المائية دون تعويض لذوي الحقوق وانهاك وتلويث التربة والماء والهواء بمواد المبيدات".


وتعتبر قرية الشوييف الأثرية موروثا جهويا و وطنيا لنموذج التجمعات السكانية منذ قرون خلت وتوجد بها آثار مباني وخزانات الماء والحبوب و بقايا تصنيع أدوات خزفية و بجوارها يوجد افران لتصنيع الجير ومواد البناء فضلا عن المقبرة العتيقة كما تعتبر مزارا ومكانا يحظى بوقار ساكنة المنطقة لما يحفظه من معالم تاريخية ومدافن الاجداد.

وتطالب الساكنة من الجهات المسؤولة اقليميا وجهويا ووطنيا بالتدخل الفوري والعاجل لحماية أرضهم وايقاف الضرر الناتج من مثل هذه التصرفات المذكورة ووضع حد لهذه الظاهرة قبل استفحالها بشكل اكبر.