ساكنة اشتوكة تنتفض ضد "اعتداءات الرعاة الرحل" في وقفة إحتجاجية أمام مقر العمالة

بيوكرى نيوز:

خرج عدد من سكان جماعات بلفاع وأيت ميلك وإنشادن والمناطق الجبلية، للاحتجاج قبالة مقر عمالة إقليم أشتوكة ايت باها ببيوكرى يومه الإتنين، ضد الرعي الجائر واعتداءات الرعاة الرحل على الحرث والزرع وترهيب الساكنة، بعد الاحداث التي شهدها دوار تقصبيت بجماعة بلفاع الاسبوع الماضي.

الساكنة الغاضبة كانت مؤازرة بعدد من الجمعيات الحقوقية والمدنية، سبق ان دعت في وقت لاحق عبر بلاغ لها لهذه الوقفة الاحتجاجية، وهو البلاغ الذي تم إصداره بعد اجتماع جمع مختلف هذه الجمعيات بالساكنة المحلية نهاية الاسبوع الماضي، إثر ما وصفوه بـ"الهجمات الشرسة المتوالية للرعاة الرحل على ساكنة دائرة بلفاع ماسة".


المحتجون رفعوا شعارات "هذا عيب هذا عار الساكنة في خطر"،  "لا للمذلة لا للترهيب نعم للتنمية والكرامة"، "لا حقوق لا قوانين باش حنا مواطنين"، " يا عامل يا مسؤول هادشي ماشي معقول"، وشعارات اخرى، مطالبين من السلطات بوضع حد لمعاناتهم وحماية حياتهم وممتلكاتهم.

كما عبّر المحتجون من خلال الوقفة عن غضبهم من ما سموه "تقاعس" السلطات باشتوكة ايت باها في ايجاد حل للاعتداءات المتكررة للرعاة الرحل على محاصيلهم الزراعية متساءلين عن من يحمي هؤلاء الرعاة ان لم تستطع السلطات إنهاء هذه المعاناة التي عمّرت طويلا، محذرين من التصعيد والقيام باشكال نضالية غير مسبوقة في قادم الايام.


وكان دوار تقصبيت بجماعة بلفاع شهد الاسبوع الماضي احداث خطيرة بعد اختطاف شخصين من طرف الرعاة الرحل، اثر نفوق حوالي 50 رأس من الماشية وإتهام الرعاة الرحل الساكنة بالقيام بهذا الفعل، و اندلعت على اثرها مواجهات عنيفة استعملت فيها الحجارة والعصي، مما استدعى تدخلا عاجلا للدرك الملكي وقوات التدخل السريع والسلطات المحلية والقوات المساعدة، التي طوّقت المكان، وتمكّنت من تحرير "الرهينتين".