رسومات جدارية تُزيّن بيوكرى وتُعبّر عن تراث وذاكرة المدينة

بيوكرى نيوز:

في مبادرة استحسنها سكان بيوكرى تلك التي أقدم عليها اتحاد الجمعيات الثقافية والفنية والبيئية إقليم اشتوكة أيت باها، والذي نظّم نشاطا فنيا رسم خلاله جداريات وسط القلب النابض للمدينة و تعتبر من المآثر التاريخية القديمة التي أضفت على المكان جمالية، طيلة الأسبوع الماضي بتنسيق مع الجماعة الحضرية والسلطة المحلية لمدينة بيوكرى، فضلًا عن تزين الاشجار المجاور للمستشفى الإقليمي و المجاور للمسجد الكبير  الامام الجزولي لإعطائها شكلًا جماليًا .

وقد شارك في هذا العمل الفني مجموعة من الفنانين التشكيليين الشباب في محاولة هي الثالثة من نوعها في انفتاح على عدد من الجماعات بالإقليم و ذلك لإنجاز جداريات فنية "تحت شعار تثمين التراث الثقافي و السياحي بأشتوكن ايت باها.

هم نفس الشباب الذين أنجزوا في وقت سابق جداريات  و تزيين الأشجار المجاورة للعمالة و بجماعة امي مقورن في السنة الماضية، انتقلوا اليوم لمدينة بيوكرى لإعادة هذه التجربة التشكيلية الناجحة.

رسومات لأنامل شابة جادت بها قريحتهم المبدعة تعيد للذاكرة التراث الثقافي المادي لبيوكرى كالمعالم الأثرية البارزة بالمنطقة من قبيل القصبات و المناظر الطبيعية و البحيرات وأبواب المدينة القديمة التي تم هدمها في سنوات التسعينات...و التراث الامادي كالفلكلور...ألوان حية أعادت الدفء و البهجة و فرحة اللقاء بين شباب المدينة الذي رحب و انخرط في هذه المبادرة الفنية المتميزة التي ساهمت في إحياء هذا التراث أمام عيون الساكنة و ذلك لتثمينه و المحافظة عليه 

عرف هذا الورش زيارة تفقدية للحسين الفاريسي رئيس الجماعة الترابية لمدينة بيوكرى، وكانت مناسبة للاطلاع على إبداعات الشباب ومشاركتهم عروضهم و أنشطتهم الفنية والتربوية التي أعدّوها بالمناسبة.

وعن النجاح التي تعرفه هذه المبادرة يقول  الفاعل الجمعوي  ورئيس الاتحاد عبد المالك ربيب بصفته المنسق العام لهذا الورش، "أن هذا النشاط البيئي يدخل في إطار مبادرة “جمالية مدينتي” لإعطاء لمسة جمالية وحضارية على الميدان وكذلك المساهمة في إعادة الوجه الحضاري و الجمالي للمدينة والتذكير بتاريخها عبر جدرايات فنية تحيي الذاكرة، وأن المشاركين و أعضاء الاتحاد يقومون بهذا العمل من منطلق تطوعي ولا يسعون لأي مصلحة خاصة" مضيفا "ان الكل اجمعوا على ضرورة الحفاظ والاعتناء بجمالية المدينة وأن ننخرط جميعا شبابا و شيبا رجالا ونساءً في جميع الأنشطة الهادفة التي تروم تنمية المدينة والإقليم".