الافراج عن الشخصين المختطفين ببلفاع بعض مفاوضات مع الرعاة الرحل !

بيوكرى نيوز: 

عرفت جماعة بلفاع باشتوكة ايت باها وتحديدا دوار "تقصبيت" بعد عصر اليوم الأربعاء 21 فبراير 2018، مواجهات بين السكان والرعاة الرحل الذين قاموا بإختطاف شخصين وحجزهما، بعد نفوق 55 رأس غنم، من ماشيتهم.

وحسب مصادر بيوكرى نيوز فإن عدد من المسؤولين الأمنيين الجهويين والاقليميين في مختلف التلاوين ومن عمالة اقليم اشتوكة ايت باها فضلا عن نائب الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير حلّوا بعين المكان للتحاور مع الرعاة لإيجاد حل للمشكل لكي لا يتطوّر الى ما يُحمد عقباه.

وبعد حوار تم الاتفاق على تعويض الرعاة عن الخسائر التي لحقت بماشيتهم، مقابل ابتعادهم عن المنطقة بشكل نهائي، ليتم بعد ذلك إطلاق سراح المحتجزين الذين اصيب احدهم بجروح خفيفة نُقل على اثرها الى المستشفى، حيث جرى تهدئة الاوضاع التي كادت ان تتطوّر الى صراع دموي بعد تعزيز صفوف الرعاة الرحل باستقدام أفراد اخرين على متن عشرات السيارات من نوع "لاندروفير".

وأضاف المصدر الى ان السلطات القضائية فتحت بحثا قضائيا في النازلة تحت اشراف النيابة العامة المختصة لتحديد المسؤوليات ومعرفة ملابسات الواقعة، وسبب نفوق رؤوس الاغنام التي اتهم الرعاة الساكنة بتسميمها.

ويشار ان المواجهات بين السكان والرعاة في عدد من المناطق باشتوكة ايت باها خصوصا بمنطقة بلفاع، احتدمت بشكل كبير منذ مدة حيث لم تُطق الساكنة الاعتداءات المتكررة على محصولها الزراعي وخاصة ثمار أشجار الأركان ما يؤدي الى صراع عنيف في أغلب الاحيان.

وأمام هذا الوضع المتأزم والمتكرر عجزت السلطات بجهة سوس ماسة عن إيجاد حل لاعتداءات الرعاة الرحل على ممتلكات الساكنة، وخاصة إتلاف المزروعات، وإفراغ "مطفيات" الماء نظرا للأعداد الوفيرة لقطعان الجمال والغنم التي يستقدمونها.