تحقيقات الدرك تكشف حقيقة ضبط كمية من الدقيق المدعم بـ"أيت مزال"

بيوكرى نيوز:

ارتباطا بالموضوع الذي نشر يوم أمس والذي يتعلّق بضبط كمية من الدقيق المدعم بجماعة أيت مزال باشتوكة ايت باها من طرف السلطات المحلية، وبعد التحريات وتحقيقات الدرك الملكي لأيت باها اتضح ان الامر يتعلق بمحل لتخرين الدقيق من اجل تسهيل عملية توزيعه في وقت لاحق على مناطق بجماعة تيزي نتاكوشت.

وقال مالك المحل في اتصال مع جريدة بيوكرى نيوز ان الامر لا يعدو ان يكون وشاية كاذبة من احد جيرانه الذي تربطه به عداوة قديمة، مؤكدا ان عناصر الدرك الملكي قامت بزيارة للمحل المذكور والذي يكتريه لأحد موزعي الدقيق المدعم، وقامت بمراقبة وضعية المحل والوثائق المتعلقة بتخزين الدقيق واتضح لها ان العملية سليمة من الناحية القانونية.

وأضاف المعني انه عازم على متابعة صاحب الوشاية الكاذبة لما سبّبه من إزعاج وتخويف ورعب لأسرته بعد حضور السلطات المحلية والدرك الملكي الى منزله، خصوصا ان التبليغ الكاذب يستهدف شخصه، يقول المتحدّث.

المصدر ذاته أشار الى ضرورة فتح تحقيق معمق من طرف الجهات الوصية في عدد من التجاوزات التي تلف عملية توزيع هذه المادة الاساسية، حيث يعمد بعض مموني الأسواق بالدقيق المدعم في ايت باها إلى التلاعب في أثمانه، حيث يصل في بعض الاحيان الى 120 درهم للكيس الواحد، بدل 100 درهم.