جماعة اكادير: ادعاءات المقاول المكلف بتهيئة مربد "بيجوان" باطلة

بيوكرى نيوز: 

قالت جماعة اكادير في بلاغ أصدرته اليوم الاثنين ان ما حملته مقاطع فيديو منسوبة الى المقاول نائل الصفقة المتعلقة بتهيئة مربد بيجوان، لا يمت إلى الواقع بصلة، مؤكّدةً ان الحديث عن ظلم تعرض له المعني بخصوص غرامات التأخير ادعاء باطل، وأن الإجراءات المتخذة كلها سليمة و قانونية.

وأوضح البلاغ ان تهيئة مربد بيجوان مشروع نوعي يدخل في إطار تجويد خدمات مرفق ركن السيارات و الدراجات ويهم المنطقة السياحية بسبب الضغط الكبير الذي تعرفه طيلة السنة وخاصة في الفترة الصيفية، و حِرص المجلس الجماعي على انتهاء الأشغال في الآجال الملتزم بها راجع بالأساس ، بالإضافة إلى المسؤولية القانونية، إلى الاستجابة لطلبات المواطنين وزوار المدينة وشريحة مهمة من التجار وأرباب مقاهي المنطقة السياحية .

وأضافت الجماعة ان مراقبة المصالح التقنية الجماعية للمقاولة مرتبط بجودة أشغالها و احترامها لبنود دفتر التحملات الذي بنيت عليه الصفقة، ولا علاقة للحرص على تطبيق القانون اتجاه أي إخلال بهذه البنود بالتمييز بين هذه الشركة أو تلك كما يتم الادعاء.

وأورد ذات البلاغ ان تهيئة مربد بيجوان انطلق في شهر شتنبر 2016، و كان من المفروض ان تنتهي الأشغال شهر مارس 2017 لكن المقاولة لم تحترم الآجال المحددة و بالتالي لا شيء يبرر تأخر إتمام الأشغال إلى حدود هذا اليوم و لو تم الأخذ بعين الاعتبار مدة التوقف المبررة .

وعن الجانب المالي صرحت جماعة أكادير في بلاغها دائما، انها لم يسجل عليها أي تأخر أو تهاون في هذا الجانب، وأن مجموع ما تم تسويته بلغ 3.041.913,63 من المبلغ الإجمالي البالغ 3.500.000,00، مُبرزةَ انها تحتفظ بكامل الصلاحيات لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية المخولة لها في هذا الإطار ضد المعني بالأمر .

ويشار ان المقاول الذي نائل صفقة تهيئة مربد بيجوان بأكادير، إتهم المجلس الجماعي بالتماطل في تأدية مستحقات الشركة، بعد إنجاز الأخيرة لما يناهز 90 في المائة من الأشغال المتوافق عليها في دفتر التحملات، حيث لم تفرج البلدية للشركة إلا عن نسبة 25 في المائة من المستحقات، معتبرا تماطل المجلس، غير مبرر من مصالح البلدية، مما أثر وفق المتحدّث على أعمال المقاولة وتعاملاتها مع الممونين، وساهم في تسريح مجموعة من العمال.