بريد المغرب ببيوكرى بين ضغط المُرتفقين ومطلب إحداث وكالة أخرى

بيوكرى نيوز: 

يعتبر بريد المغرب بمدينة بيوكرى من أقدم المرافق العمومية بإقليم اشتوكة ايت باها، حيث قدّم خدمات كبيرة للمواطنين والمواطنات منذ إنطلاقه بداية الثمانينيات خصوصا وأن المنطقة تتواجد بها جالية مغربية مهمة بالخارج، وكانت إدارة بريد المغرب وسيلة أقرب في الإيصال والتواصل بين الخارج ومنطقة اشتوكن.

ومع مرور السنين واستقطاب المنطقة لأعداد كبيرة من اليد العاملة التي تشتغل في الضيعات الفلاحية التي تمتاز بها المنطقة، أصبحت إدارة بريد المغرب بعد تحديث خدماتها ورقمنتها والتعامل كالابناك بمعاملات مالية مهمة، مرفق أقرب إلى المواطن خصوصا بمنطقة اشتوكن من حيث ارسال الأموال وادخارها وتسليم وارسال البضائع.

الا انه مع توالي التوسع العمراني والسكاني والعمالي أصبح الأمر مُلحاَ من الإدارة المركزية لبريد المغرب بتعزيز مدينة بيوكرى بوكالة أخرى لتحسين وتيسير الولوج إلى المرفق العمومي من طرف المواطنين، ولتخفيف الضغط عليه وعلى الموظفين الذين يقوم بعمل فوق طاقتهم داخل الوكالة بسبب العدد الكبير من المرتفقين الذين يلجؤون لخدمات بريد المغرب.

أشغال التوسعة التي شهدتها وكالة بريد المغرب ببيوكرى والزيادة في عدد الموظفين والمجهودات التي يقومون بها لم يُخفّف من الضغط الذي تعاني منها هذه الوكالة بحكم التوافد الكبير للمواطنين كل يوم على هذا المرفق العمومي وعلى مدار توقيت العمل ما يؤدي في بعض الاحيان الى مشاحنات بين الموظفين والزبناء.

وأمام هذا الوضع ينتظر المواطنين من الجهات المعنية إيجاد حل لهذا الإكراه عبر إحداث وكالة ثانية بمدينة بيوكرى للتخفيف من معاناتهم المتمثلة في الانتظار لساعات طويلة حيث أن الوقت الذي يستغرقه إرسال بعيثة أو سحب او دفع أموال بالنسبة لكل مواطن يصل إلى أزيد من ساعتين في أحسن الأحوال.