أكادير : الشركة المكلفة بتهيئة “مربد بيجوان” تتهم المجلس الجماعي بعرقلة الأشغال وتأخير إفتتاحه

بيوكرى نيوز : 

قام مسير المقاولة المنجزة لمشروع تهيئة ساحة بيجوان خلال ندوة صحفية حضرتها وسائل الإعلام، بإتهام المجلس الجماعي لأكادير بالتماطل في تأدية مستحقات الشركة، بعد إنجاز الأخيرة لما يناهز 90 في المائة من الأشغال المتوافق عليها في دفتر التحملات، إذ لم تفرج البلدية للشركة إلا عن نسبة 25 في المائة من المستحقات، معتبرا تماطل المجلس، غير مبرر من مصالح البلدية، مما أثر وفق نفس المصدر على أعمال المقاولة وتعاملاتها مع الممونين، وساهم في تسريح مجموعة من العمال.

واستنكر المقاول مطالبة المجلس الجماعي لمقاولته أداء 15 في المائة من القيمة المالية للمشروع كجزاءت التأخير، ونافيا مسؤولية الشركة عبر وثائق ومراسلات أية مسؤولية للمقاولة في تأخر الأشغال، ومحملا المسؤولية للمجلس وقسمه التقني، سيما وأنه استجاب لفتح المرأب لنصب منصة مهرجان تيمتار وتوقيف أشغال الورش وإخلائه من الشركة في مناسبتين، وهي مواقف ضمن أخرى أكد المقاول أنها مواقف سلبية واضحة الاتجاه، كاشفا أن ما يقع فعل مقصود وتلاعب له أهداف أخرى.

هذا وأكد المقاول في معرض جوابه عن وضعية المشروع أن الأشغال لم تتوقف، بل مستمرة وإن كانت متأخرة وهي الآن في مرحلة ما بعد التشوير الأرضي ووضع التجهيزات الكهربائية ، وبلغت ما يناهز 90 في المائة مما كان متفقا عليه.

وتبعا لذلك أشار المقاول أن غياب التواصل والحوار مع إدراة البلدية ساهم في تأخر إنجاز المشروع المرتبط بالصفقة ستة أشهر عن موعد تنفيذه، حسب دفتر التحملات، إذ كان من المفروض أن تنتهي الأشغال التي انطلقت في أكتوبر 2016، لتهيئة مربد ساحة بيجوان، خلال مارس 2017، أي قبل ستة أشهر.

في مقابل ذلك، أبدى المقاول تخوفه من أن يستمر مسار القضية وأن لا يتم إنصافه، خاصة بعدما أرسل سيل من المراسلات التي وجهها إلى إدارة البلدية على مستوى المصالح لكن بدون جدوى في نكسة إضافية سببت له خسائر مهمة على حد تعبيره.