قناة بيوكرى نيوز

اوقات الصلاة

إختتام فعاليات "الأيام الخامسة للطب الرياضي للجنوب" بأكادير

بيوكرى نيوز :

إختتمت مساء السبت الماضي الأيام الخامسة للطب الرياضي بالجنوب، التي نظمتها الجمعية الجهوية للطب الرياضي بسوس ماسة، بشراكة مع عصبة سوس و الجماعة الحضرية لأكادير و بإشراف من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، و ذلك يومي الجمعة و السبت 15 و16 دجنبر بفندق قصر الورود بأكادير و بحضور أسماء لامعة داخل الميدان الرياضي منها رؤساء فرق، رياضيين وأطباء متخصصين في الجانب الرياضي.

هذا وتم إفتتاح هذه الدورة بتقديم كلمات قصيرة ذات معاني كبيرة من مجموعة من الشخصيات الوازنة يمثلون محلياتهم سواءاً تعلق الأمر بممثلوا الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أو ممثلوا العصبة الوطنية أو ممثلوا مختلف العصب الجهوية و أيضا ممثلوا الطب الرياضي و لاننسى أيضا الجسم الصحفي.

وكان لهذه الكلمات دور الكبير في افتتاح هذه الدورة و التعريف بها من كل جوانبها و المراحل المتبعة فيها و المواضيع المناقشة فيها، حيث أكد أبو القاسم كرئيس لعصبة سوس اأن هذه الدورة بمثابة إشارة واضحة المعالم للرقي بالطب الرياضي و الدفع به إلى الأمام من خلال اعتماد نظام جديد و التركيز على حياة الطفل و علاقته مع الرياضة في مختلف جوانبه النفسية و مراحله العمرية.

وفي معرض كلمته بالمناسبة، أصر رئيس الرابطة الوطنية للصحافة الرياضية على ضرورة خلق مواكبة طبية شاملة في جميع الأقسام بمختلف درجاتها و عدم التقيد و الاقتصار فقط على أقسام النخبة، و في نفس الموضوع اقترح رئيس الجمعية الوطنية للصحافة الرياضية مجموعة من الحلول الممكنة للرفع من جودة الطب الرياضي محليا و وطنيا و دوليا.

وشهد الحفل الإفتتاحي كذلك تكريم مجموعة من الفعاليات الرياضية والإعلامية، كرئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم "فوزي لقجع"، اللاعب "مصطفى حجي"، "بيجديكن لحسن" الرئيس السابق لحسنية أكادير، "محمد الشهي" رئيس عصبة تادلة لكرة القدم، والإعلاميين الرياضيين "سعيدة العلوي" و"عبد اللطيف البعمراني" و"الحسين العلالي" و"امبارك إدمولود". 

كما تم الوقوف على المواضيع المنصوص عليها في برنامج هذه الدورة، حيث كان التأمين الرياضي في المغرب من أبرز المواضيع المركز على دراستها من حيث رصد واقع هذا الموضوع و الانفتاح على مستقبله بمداخلات من شخصيات بارزة جمعت المدراء و المسؤولين و ممثلين في قطاعات مختلفة، و خلصوا بتلاوة لأهم التوصيات الواردة في هذا الموضوع.

فيما يخص اليوم الثاني، السبت 16 دجنبر فكان عنوانه الأبرز العمل في ورشات جمعت بين الأطباء و المعدين البدنيين و المدلكين و تناولت طرق الإستفادة من المركز الطبي الجهوي لأكادير و التعريف بدور و طريقة استغلال بعض الآليات المتطورة التي يتوفر عليها و ذلك تحت تأطير كل من الدكتور جورج كزورلا القادم من مدينة بوردو الفرنسية و الدكاترة الصابيري و قاسمي و عربي و يونس عبد الفتاح.

وانتقل الجميع بعد ذلك لجلسة علمية تناولت موضوع الرياضة و الطفل بين العلم و الأداء و كذا موضوع التهيئ النفسي و الذهني للاعب كرة القدم تحت تأطير و اشراف دكاترة متخصصون في هذا المجال.

في الأخير تم الخروج بمجموعة من التوصيات والمقترحات التي يمكن من شأنها الرفع من جودة الطب الرياضي و الدفع به إلى الامام في جميع المستويات.