بيوكرى: ثانوية ابن سينا تحتضن تكوين في "الإسعافات الأولية وتدبير المخاطر"

حفيظ زعنون 

سعيا منه لنشر ثقافة التحسيس والتوعية بين منخرطيه ، و لتثمين أهمية الوقاية وحسن تدبير المخاطر وتقديم الإسعافات الأولية ، اِستضاف نادي الصحة والبيئة والعلوم بالثانوية التأهيلية اِبن سينا بيوكرى عشية يوم أمس السبت 16 دجنبر 2017 دورة تكوينية في الإسعافات الأولية وتدبير المخاطر، أطرها الرقيب الأول السيد : إبراهيم حباد مرفوقا بالرقيب ، السيد يونس لاشكاري ، عن القيادة الإقليمية للوقاية المدنية لاشتوكة أيت باها ، بانتداب من السيد القائد الإقليمي  السيد محمد شطابي ، بحضور السيد المدير أحمد أعجين والمنسقة مريم أزهار والأستاذ رشيد أبو القاسم .


اُستهل الحفل بآيات بينات من القرآن الكريم شنف بها التلميذ ، عثمان أملاس سمع الحاضرين ، فالنشيد الوطني الذي تلته كلمة النادي ألقاها الأستاذ الهمام : منير أقلعي فالتلميذ المنسق زكرياء بالكنش .

فقرات الدورة التكوينية عرفت عرضا نظريا و آخر تطبيقا بينا أغلب المخاطر المحذقة بالشخص منفردا أو في تجمع بشري ، حيث تناولت الدورة أبرز حالات التدخل السليم في حال الحوادث والنوازل الخطرة وأهم قواعد إسعاف الضحايا إسعافا قد ينقذ أرواحهم ، كما ركزت العروض على بيان الأخطاء الجسيمة التي قد يرتكبها بعض الناس في حال جهلهم بقواعد الاِسعاف السليم ، لحث المتعلمين على تفادي أمثال هذه الممارسات اللامسؤولة وتنبيههم على ضرورة نقل هذه التوجيات لأوساطهم الأسرية والعائلية قصد توعيتهم بدورهم .


فقرة المداخلات والأسئلة أظهرت بجلاء شدة اهتمام المتعلمين بالموضوع حيث تناسلت الأسئلة والاستفسارات لتهم معظم حالات الكوارث كالكسور والغرق والاختناق والاحتراق وكذا أهم المخاطر المنزلية الناجمة عن الغاز والكهرباء وسخانات الماء و المحاليل الكميائية ، وكلها لقيت أجوبة وتوضيحات قيمة جدا وغاية في الأهمية تفضل بها المؤطران المحترمان ، ليختما عرضهما بشرح الطريقة السليمة والصحيحة لاستعمال مطفأة الحريق المتوفرة بالمؤسسة ومدى الأهمية الكبرى التي يكتسيها التدخل الفوري قبل تضخم مصادر الحرائق لا قدر الله .

وختاما ، وجهات كلمات شكر من أعضاء ومنخرطي النادي للمؤطرين وسلمت شواهد تقديرية رمزية عرفان بحسن الجميل وكريم المجهود الذي تبذلته عناصر الوقاية المدنية في خدمة الوطن وإنقاذ الأرواح ، مما يعبر عن الفخر والاعتزاز بالبسالة والتضحيات الجسام التي تقدمها جنود السلامة والوقاية بربوع المملكة المغربية المجيدة أدام الله سلمها أمن مواطينها . 

لتسدل المنشطة هبة فاريس الستار على منصة الدورة التي عرفت نجاحا تنظيميا مشهودا به من طرف الحاضرين .