البرلماني أزوكاغ يُساءل الوزيرة الحقاوي حول الوضع المؤسساتي لدار الطالب ايت ميلك

بيوكرى نيوز: 

وجّه النائب البرلماني عن حزب الاستقلال باشتوكة ايت باها الحسين أزوكاغ سؤالا كتابيا الى رئيس مجلس النواب قصد رفعه الى وزيرة التضامن والمرأة والتنمية الاجتماعية، حول الوضع المؤسساتي لمؤسسة دار الطالب التابعة لجماعة ايت ميلك باشتوكة ايت باها، والاجراءات التي ستُتّخد من أجل إنهاء هذا الوضع.

وتضمّن السؤال الكتابي الذي تتوفّر بيوكرى نيوز على نسخة منه، ان هذه المؤسسة عاشت منذ تاريخ إصدار قرار يُرخّص بموجبه إسناد مهام تسييرها الى شخص ذاتي، "سوء التدبير والتسيير بل بلغت درجة من التسيب والفوضى وأصبحت المؤسسة مُدينة للموردين والأشخاص"، على حد تعبير الوثيقة.

وأضاف أزوكاغ في سؤاله ان دار الطالب ايت ميلك "تعاني من نقص في المواد الغدائية وأصبحت شروط الإيواء والإطعام وتقديم العلاجات الشبه طبية والتتبع الاجتماعي والتربوي للتلاميذ المستفيدين منعدمة تماما وساءت معها الاوضاع المالية والمعنوية للعاملين بها".

واعتبر البرلماني عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، قرار إسناد تدبير مؤسسة اجتماعية وتربوية من هذا الحجم لشخص، مثير للجدل، لعدم توفره على الشروط التي تؤهله للإضطلاع بمسؤولية تدبير هذا المرفق، الذي إستغله بشكل غير لائق لتصفية حساباته الشخصية وحوّله الى مرفق خاص.