بيوكرى: جمعية "تيماتارين" توقع كتاب "الادب الشفاهي الامازيغي بأشتوكن"


بيوكرى نيوز:

نظمت جمعية تيماتارين مساء يوم السبت 2 دجنبر، بالمركب الثقافي الرايس سعيد اشتوك بمدينة بيوكرى حفل توقيع كتاب بعنوان "الادب الشفاهي الامازيغي بأشتوكن" "TASKLA TAMIWANT TAMAZIGHT N ACHTUKN"، بمشاركة كل من الدكتور عياد الحيان، استاذ باحث في جامعة ابن زهر اكادير شعبة الدراسات و الادب الامازيغي و الاستاذ الباحث سعيد جليل و  الطالبة الموجزة حنان أبوتو كمسيرة لهذه الندوة. 

.وتزامن حفل توقيع هذا الكتاب مع تخليد الجمعية للذكرى الثامنة لتأسيسها.

افتتحت الندوة بكلمة ترحيبية من طرف المسيرة ، بعد ذلك تفضل الاستاذ عياد الحيان بتقديم مداخلته حول اهمية الثرات الشفوي بأشتوكن و التعريف به مشيرا في مداخلته ان ليس كل ما يقال في فضاء ما يعتبر ادبا شفاهيا، فالأدب الشفهي يتميز بجمالية اللغة و طريقة الاداء ...كما اشار ايضا الى علاقة هذا الادب بالمجتمع الذي نشأ داخله، فليس هناك مجتمع بلا ادب، وليس هناك ادب بدون مجتمع. كما تحدث ايضا عن وظائف هذا الادب و وجود ظائف خاصة بالشعر (TADYAZT) في هذه المنطقة كفن "اجماك  و "ترويسا"، و انواع اخرى خاصة بالاعراس و الاحتفالات الدينية ثم الوظائف الخاصة بالثرات الشفهي النثري كالألغاز، القصص،الأحاجي و الاسطور ووظائف متعددة منها  وظيفة لغوية لدى الاطفال، وظيفة ترفيهية ،وظيفة تربوية، وظيفة فنية .


المداخلة الثانية ، تطرق فيها الباحث سعيد جليل الى اهمية غزارة الادب الشفهي (TASKLA TAMIWANT) و الثرات المادي و اللامادي بأشتوكن، و الانتقالات او التحولات الناتجة عن تدوين هذا النوع من الادب الذي يشكل انتقالا من البداوة الى الحضارة،ا و من الأنا الجماعية الى الأنا الفردية، و من النص المفتوح الى النص المدون الخاص، والتحول من الارتجال و العفوية الى التأمل، و أخيرا الانتقال من المحلية الى الجهوية و الوطنية.


وقال المتحدث في مداخلته ان الادب الشفهي اكثر عرضة للاندثار و التحريف من النص المكتوب و المدون،  كما تطرق ايضا الى شروط التدوين التي تقتضي التحقق من النص و ظروف انتاجه  وربطه بالسياق التاريخي الذي انجبه و بكل مكونات اللغة و ما هو لسني  كالاوزان و النطق وغيرها اضافة الى المقارنة بين الاجناس الادبية  بين قصيدة ما و اخرى، و ذلك من اجل الحصول في النهاية على تدوين في المستوى لهذا الموروث. 

ختاما تم تقديم ملخصا من طرف المسيرة حنان ابوتو و افتتاح نقاش موسع على الحضور لطرح الاسئلة و الملاحظات التي تم الرد عليها من طرف المتدخلين .