"الاقصاء من المنحة " يخرج طلبة جامعيين باشتوكة للاحتجاج للمرة الثانية

رشيد بيجيكن:

عاد 25 طالبا وطالبة، يُتابعون دراساتهم الجامعية بكل من القطب الجامعي لآيت ملول وجامعة ابن زهر بأكادير، إلى تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة اشتوكة آيت باها، في مدينة بيوكرى؛ وذلك "بعد نهج المسؤولين سياسة صمّ الآذان تجاه مطلبهم، المتمثل في استفادتهم من منحة دراسية تضمن لهم متابعة دراساتهم"، وفق تعبيرهم.

وسبق للطلبة المقصيّين من الاستفادة أن قدّموا رسائل استعطاف إلى السلطات الإقليمية، وعرائض تلتمس إنصافهم من الإقصاء الذي طالهم، ومراعاة ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية والبعد عن المؤسسات الجامعية، دون أن تلقى استعطافاتهم ردّا إيجابيا من الجهات المسؤولة بإقليم اشتوكة آيت باها، على حدّ تعبيرهم.

عبد الفتاح العزاب، طالب ضمن المتضررين، أورد في تصريح أن المحتجين يُعدّون من الحاصلين على شواهد البكالوريا سنة 2016، مضيفا: "فوجئنا بإعلان لوائح المستفيدين من المنح الجامعية للموسم الجاري دون أن تتضمّن أسماءنا، على الرغم من شكاياتنا العديدة إلى السلطات الإقليمية".

وأضاف المتحدّث أن الطلبة المحتجين يتحدّرون من أسر ينخرها العوز والفقر، بالإضافة إلى بعد المؤسسات الجامعية عن مقرات سكناهم، وزاد: "والدي عامل زراعي لا يتجاوز دخله اليومي 65 درهما، ويعيل أسرة من عدّة أفراد"، متسائلا عن المعايير المعتمدة في اختيار المستفيدين "إن لم تكن مثل هذه الحالات تستحق المنحة".

وطالب الطلبة المحتجون، في نهاية الشكل الاحتجاجي، بالالتفات إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشونها، واستحضار تكلفة النقل والكتب والإقامة المرتفعة، وتفعيل بحث اجتماعي ميداني من طرف اللجنة المختصة للوقوف على حقيقة تلك الأوضاع، وبالتالي التأشير على ضمهم إلى لوائح الممنوحين.