جمعية مبادرات لنساء ورجال التعليم تدين كل أشكال العنف ضد الاساتذة

بيوكرى نيوز:

ادانت  جمعية مبادرات لنساء ورجال التعليم، كل أشكال العنف والاهانة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم من أية جهة كانت، كما اعلنت تضامنها اللامشروط مع الاستاذ الذي تعرض للتعنيف من طرف أحد التلاميذ بورززات وجميع ضحايا العنف بكل أشكاله.

ودعت الجمعية  في ببان توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه الى "التفعيل الصارم للقانون لمعاقبة كل من سولت له نفسه التطاول على نساء ورجال التعليم أثناء تأديتهم لواجبهم المهني"  كما استنكرت ما سمته "التعتيم الاعلامي الممنهج وأشكال التغليط الذي يمارسه الاعلامي الرسمي تجاه جميع القضايا التي تخص الشغيلة التعليمية".

وحملت مسؤولية تدهور أوضاع المدارس العمومية لوزارة التربية الوطنية، ودعتها الى  النظر في التشريعات ذات الصلة بالموضوع خصوصا المذكرة 14/876 واتخاذ تدابير حازمة في التعامل مع الاعتداءات المتكررة على نساء ورجال التعليم، كما شجبت "المغالطات الاعلامية الرامية لتحميل المدرس(ة) المسؤولية في فشل منظومة التربية والتكوين"

واختتمت الجمعية بيانها 'بدعوة كافة الاساتذة والاستاذات الى اليقظة والتكتل من اجل الدفاع عن كرامتهم، كما تهيب بجميع المتدخلين تحمل مسؤوليتهم أمام الوضع المتردي للقيم والاخلاق داخل المجتمع المغربي بسبب عوامل الفساد التي دمرت دور الاسرة والمدرسة والاعلام'.

وللاشارة جمعية مبادرات لنساء ورجال التعليم تأسست حديثا بمدينة بيوكرى من طرف عدد منا الاساتذة قصد تقديم اضافة نوعية للحقل التربوي والحقوقي والجمعوي بقطاع التعليم، والدفاع عن حقوق الشغيلة في ذات الميدان على الصعيد الوطني.