رئيس جماعة تركانتوشكا يطالب بلجنة مراقبة للبحث في خروقات شابت طريق قروية

بيوكرى نيوز: 

تماشيا مع سياسة الحكامة الجيدة , وربط المسؤولية بالمحاسبة , وحسن تدبير وإنزال المشاريع التنموية الممولة من طرف المال العام , وبعد مجموعة من المراسلات عبر السلم الإداري إلى المصالح المختصة ومديرية الفلاحة بالإقليم , والتي لم يرد بخصوصها أي رد أو جواب , حسب رئيس المجلس الجماعي لتركانتوشكا الذي أكد عن غياب أي تفاعل مع المراسلات بخصوص تتبع ومراقبة أشغال تعبيد طريق مركز تاركانتوشكا إلى دوار "تاكاديرت أوفلا", مما جعله يتسأل عن هذا التماطل والاستجابة لطلب المجلس الجماعي وإحداث لجنة المختلطة لمعاينة و الوقوف على سير الأشغال ومدى احترام دفتر التحملات الخاص بالمشروع.

وأضاف رئيس المجلس الجماعي لتركانتوشكا في تصريح لبيوكرى نيوز، بخصوص هذا المشروع الممول من طرف الوكالة الوطنية للواحات وحماية شجر أركان والذي تبلغ مسافته ثمانية كيلومترات، أن الجماعة الترابية لتركانتوشكا لم تتوصل بنسخة من دفتر التحملات كما هو متعارف عليه ويخوله القانون لها باعتبار المشروع يستهدفها وحاملة له وهو من يحدد المسؤولية والمواد المستعملة وطريقة انجاز المشروع, كما سجل عدة ملاحظات عن الأشغال من قبيل الإجهاض على ثلاثة مطفيات احداهن بنيت من المال العام واثنتان ذات تاريخ عريق بنيت من طرف المحسنين، دون استشارة لأحد في تجاهل تام لعادات وتقاليد أهل المنطقة رغم تسامحهم وطيبة أخلاقهم , هذا بالإضافة إلى بعض التجاوزات كعدم وضع مادة "توفنا" مما سيؤثر سلبا على المشروع .

ويطالب الرئيس بخصوص هذا المشروع التنموي الهام والذي يدخل ضمن طرق فك العزلة عن العالم القروي وتوفير فرص التنمية الحقيقية من الجهات المسؤولة وتحمل المسؤولية الكاملة أخلاقيا وقانونيا في هذا المشروع والإسراع في إحداث لجنة للخروج والمعاينة الميدانية للأشغال وتتبعها لكي ينجز في مستوى يليق بالمؤسسات والجهات الممولة والمنطقة وساكنتها وكذلك تجنبا لآية هفوات أو استهتار قد يجعل المشروع فاشلا منذ البداية .